اكتشاف دليل على الإصابة المبكرة بسرطان الخصية   
الخميس 1426/1/23 هـ - الموافق 3/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:02 (مكة المكرمة)، 12:02 (غرينتش)
اكتشف علماء دانماركيون وسيلة جديدة قد تساعد في كشف علامات مبكرة جدا للإصابة بسرطان الخصية.

وشخص العلماء حالة شخص في الـ23 من العمر يعاني من مشكلات في الخصوبة على أنها إصابة بالمرض رغم عدم ظهور أي مؤشرات على إصابته به، وذلك عن طريق فحص بروتين معين في سائله المنوي.

وقالت الدراسة إن الرجل كان يجرى له تحليل روتيني للسائل المنوي لأنه وزوجته يحاولان منذ 18 شهرا إنجاب طفل، وأكدت الفحوص أنه مصاب بالمرض وفي مراحله الأولية.

وقالت كريستينا هوي هانسين الباحثة بجامعة كونبهاغن إن هذه قد تكون أول مرة تظهر فيها وسيلة محتملة لكشف سرطان الخصية في عينة منوية, مشيرة إلى أن النتائج يمكن أن توصل إلى ابتكار اختبار تشخيصي رخيص وربما برنامج فحص لمرض سرطان الخصية.

وكان العلماء قد اكتشفوا في وقت سابق بروتينا يسمى "إي.بي.غاما-2" في ورم سرطاني بخصية في مرحلة مبكرة جدا للمرض قبل أن يبدأ بالانتشار.

وقام العلماء بالمقارنة بين مستويات البروتين في عينات السائل المنوي المأخوذ من خصي مرضى بالسرطان وآخرين أصحاء عملوا كجماعة مراقبة.

واكتشف أنه عندما كان هناك تقييم للمراحل الأولى لعينات السائل المنوي اكتشف أن خلايا إي.بي.غاما–2 إيجابية في عينة أحد المراقبين الأصحاء.

يذكر أن سرطان الخصية يصيب الشبان، وتفيد تقارير الوكالة الدولية لأبحاث السرطان أن هناك حوالي 50 ألف حالة جديدة للمرض سنويا في أنحاء العالم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة