مقتل 34 باشتباكات وتفجيرات في أفغانستان   
الاثنين 1429/8/3 هـ - الموافق 4/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:21 (مكة المكرمة)، 14:21 (غرينتش)

قوات التحالف أعلنت أنها قتلت عددا من مسلحي طالبان (الفرنسية)

قتل 34 شخصا، بينهم تسعة أفراد من الشرطة الأفغانية ومسؤول كبير في وزارة المالية ونحو 19 من مسلحي حركة طالبان، وجرح 15 آخرون، في تفجيرات واشتباكات بمناطق مختلفة من أفغانستان، حسب ما أوردته مصادر من الحركة وأخرى رسمية أفغانية.

وأفاد مراسل الجزيرة في أفغانستان بأن ما لا يقل عن ستة من أفراد الشرطة الأفغانية قتلوا في مديرية زيناخان بولاية غزني جنوبي البلاد بعد هجوم شنه مسلحون من طالبان مساء الأحد على مركز للشرطة.

اشتباكات مع طالبان
وقال إسماعيل جهانغير المتحدث باسم حاكم الولاية إن عشرات من مسلحي طالبان هاجموا مركز الشرطة، مما أدى إلى مواجهة استمرت أكثر من ساعة، مضيفا أن ستة من أفراد الشرطة بينهم قائد شرطة الولاية قتلوا، كما جرح سبعة آخرون.

وأشار إلى أن كثيرا من عناصر طالبان قتلوا أيضا في المواجهات، لكنه لم يحدد عددهم.

وبدوره أكد المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد تنفيذ الهجوم، لكنه نفى وقوع أي إصابات في صفوف مسلحي الحركة.

وفي ولاية قندهار جنوبي البلاد أعلن مسؤول أمني أن عنصرين من طالبان قتلا في انفجار قنبلة كانا يحاولان زرعها على جانب الطريق.

وفي ولاية بكتيكا جنوبي شرقي البلاد أدى تفجير في مسجد إلى قتل إمامه، وقد فتحت السلطات تحقيقا في ملابسات الحادث ولم تعرف بعد من يقف وراءه.

وبولاية بكتيا شرقي البلاد قال مسؤول محلي إن مسلحين من طالبان قتلوا الاثنين ثلاثة من أفراد الشرطة واستولوا على سيارتهم.

أسلحة وذخائر
وبدورها قالت قوات التحالف والقوات الأفغانية إنها قتلت 17 من مسلحي طالبان في اشتباكات معهم بولاية هلمند جنوبي أفغانستان وجرحت ستة آخرين.

مسلحو طالبان قتلوا ثلاثة رجال شرطة واستولوا على سيارتهم (رويترز-أرشيف)
وقال بيان من وزارة الدفاع الأفغانية إن القوات المذكورة حجزت أسلحة وذخائر وحوالي ستين كلغ من المخدرات، وأضاف أن اثنين من الشرطة الأفغانية جرحوا في الاشتباكات.

وقتل خلال هذا العام حوالي ثمانمائة شرطي أفغاني ونحو 150 جنديا من قوات التحالف في مواجهات مع مسلحي طالبان أو في تفجيرات استهدفت آلياتهم العسكرية.

ومن جهة أخرى قالت الشرطة الأفغانية إنها فتحت تحقيقا بعد قصف جوي شنته قوات التحالف الدولي في ولاية واغاز، قتل فيه أربعة أشخاص، وتسعى لمعرفة ما إذا كان الضحايا مدنيين أو مسلحين من طالبان.

وأفادت السلطات الأفغانية الأحد بأن عبد الله تركي -الذي كان مسؤولا كبيرا في وزارة المالية- قتل في منزله بالعاصمة كابل على يد مسلحين.

وأوضحت وزارة الداخلية الأفغانية أن تركي -الذي كان مكلفا باستعادة أراض استولى عليها زعماء الحرب خلال فترة الحرب الأهلية (1992-1996)- توفي خلال نقله إلى المستشفى، وأنها فتحت تحقيقا لكشف ملابسات الحادث.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة