إغلاق ناحال عوز.. خنق جديد لغزة   
الاثنين 18/1/1431 هـ - الموافق 4/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:49 (مكة المكرمة)، 12:49 (غرينتش)

معبر المنطار (كارني) قد يغلق أيضا (الجزيرة نت)

ضياء الكحلوت-غزة

في محاولة لزيادة الخنق والإغلاق الذي يتعرض له قطاع غزة جراء استمرار الحصار الإسرائيلي المشدد عليه منذ أربعة أعوام، أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الاثنين معبر الشجاعية (ناحال عوز) نهائيا.

ومن خلال هذا المعبر المحاذي لحي الشجاعية شرقي مدينة غزة، كان الإسرائيليون يدخلون الوقود الصناعي لمحطة توليد الكهرباء بغزة إضافة لمستلزمات المواطنين من الوقود وغاز الطهي.

ومنذ الحصار وتشديده يعمل المعبر "السابق" بشكل محدود للغاية ويغلق أكثر مما يفتح لإدخال مستلزمات غزة من الوقود، مع العلم بأن المعبر الجديد "كرم أبو سالم" هو موقع أمني عسكري يجري تجهيزه كمعبر تجاري.

من طرف واحد
رئيس لجنة تنسيق وإدخال البضائع لغزة المهندس رائد فتوح أكد أن هذا المعبر متفق عليه مع الجانب الإسرائيلي منذ اتفاقيات أوسلو مع السلطة الفلسطينية، موضحا أن إغلاقه تم من طرف واحد وبشكل فردي وبدون مشاورة السلطة.

وأوضح فتوح للجزيرة نت أن السلطة الفلسطينية حاولت في السابق أن تدفع إسرائيل لعدم إغلاق المعبر لكنها فشلت في ذلك، مشيرا إلى أن الاحتلال اعتمد الآن معبر كرم أبو سالم لإدخال ما كان يدخل عبر معبر الشجاعية.

وأشار فتوح إلى أن الجانب الإسرائيلي يتذرع بالخطر الأمني لإغلاق المعبر لأنه قريب من حي الشجاعية، مؤكدا أن هذا الإغلاق سيزيد الحصار المفروض على قطاع غزة.

وذكر فتوح أن إسرائيل قد تغلق باقي المعابر التجارية مع غزة في المستقبل وتبقي معبر كرم أبو سالم الذي لا يوجد فيه أي منسق فلسطيني، موضحا أن ما يجري في هذا المعبر هو تخليص للبضائع ورميها ليتلقاها الفلسطينيون بعد ذلك.


الخضري: إسرائيل تحاصر المحاصر وتغلق المغلق (الجزيرة نت)
إغلاق المغلق
وبدوره، وصف رئيس لجنة مواجهة الحصار النائب جمال الخضري الخطوة الإسرائيلية بأنها "حصار المحاصر وإغلاق المغلق"، مؤكدا أن المعبر كان يعمل جزئياً ويشهد في فترة الحصار إغلاقا شبه كامل.

واعتبر الخضري في حديث للجزيرة نت أن اعتماد معبر كرم أبو سالم يأتي زيادة في الخنق وفرضا للوقائع على الأرض، مشيراً إلى أن طاقة المعبر الجديد محدودة وبذلك يستطيع الاحتلال التحايل على الضغوط ويتذرع بهذه الطاقة المحدودة إذا انتهى الحصار.

وأكد الخضري أن الاحتلال الإسرائيلي يغلق كل شيء في غزة وصولا للإغلاق الشامل والخنق الكامل الذي يزيد من معاناة سكان غزة ويحول القطاع إلى سجن كبير ببوابات تتحكم إسرائيل فيها.

وأشار إلى أن الاحتلال يسعى لدمج معابر غزة التي تعمل بشكل جزئي منذ تشديد الحصار قبل أربع سنوات في معبر واحد، بدلا من توسيعها وفتحها بشكل كامل، مؤكدا أن هذا التصرف الإسرائيلي يحتاج وقفة دولية وعربية وإسلامية حقيقية. 

ومن جهتها، اعتبرت الحكومة الفلسطينية المقالة على لسان وزير الاقتصاد زياد الظاظا أن القرار الإسرائيلي "إرهابي تعسفي" ويهدف لسحب إرادة الشعب الفلسطيني وإخضاعه.

وأكد الظاظا أن معبر ناحال عوز هو عمليا مغلق منذ فترة طويلة, مشيرا إلى أنه منذ شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي وحتى الآن لم يدخل قطاع غزة من هذا المعبر سوى البنزين والسولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة