الشيوخ الأميركي يشكك بقرب تسليم السجون للعراقيين   
الأربعاء 1425/3/29 هـ - الموافق 19/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أميركا تريد التغطية على الفضيحة التي ارتكبتها قواتها في السجون العراقية (الفرنسية)

قال مسؤولون أميركيون إن الولايات المتحدة ستسلم السجون العسكرية في العراق إلى حكومة جديدة في بغداد في أسرع وقت ممكن.

بينما شكك أعضاء في مجلس الشيوخ في خطط تسليم السلطة المزمع بعد فضيحة الانتهاكات في السجون.

وأعرب السيناتور الجمهوري تشاك هاجيل في جلسة للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ عن خيبة أمله من عدم إيلاء الحكومة الأميركية لهذا الأمر الاهتمام الكافي مع قرب موعد تسليم السلطة.

لكن نائبي وزير الدفاع الأميركي بول ولفوفيتز ووزير الخارجية ريتشارد أرميتاج قالا إنه لا يوجد جدول زمني لتسليم السلطة في السجون التي شهدت انتهاكات فاضحة ضد السجناء وأثارت غضبا دوليا.

وترك ولفوفيتز احتمال أن تحتفظ واشنطن بقوات قوامها 140 ألف جندي أو قوات أكثر في العراق حتى العام 2005 مسألة مفتوحة "إلى أن يصبح لدى الشعب العراقي فرصة معقولة لتشكيل حكومة تمثله وتشكيل قوات أمن يمكنها حمايته".

ونفى ولفوفيتز تقريرا في مجلة نيويوركر هذا الأسبوع ذكر أن الانتهاكات ضد الأسرى العراقيين جرت نتيجة لخطة سرية أقرها وزير الدفاع دونالد رمسفيلد تقضي بتشديد وسائل الاستجواب لمكافحة الانتفاضة المتنامية.

ولم تظهر تفاصيل تذكر في الجلسة بشأن عملية تسليم السيادة إلى العراقيين في 30 يونيو/ حزيران، في ما تتشاور واشنطن مع حلفائها وتنتظر توصيات الأمم المتحدة بشأن العملية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة