تنديد بالتعاون الباكستاني الأميركي عقب مقتل قيادي بالقاعدة   
الأحد 1426/11/4 هـ - الموافق 4/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 4:47 (مكة المكرمة)، 1:47 (غرينتش)
تعزيزات أمنية في مناطق القبائل الباكستانية تحسبا لوقوع اضطرابات (الفرنسية)

شهدت مناطق القبائل الباكستانية في شمال وزيرستان مظاهرة حاشدة نددت بالتعاون الباكستاني الأميركي وذلك عقب الإعلان عن مقتل قيادي بارز في القاعدة بالمنطقة في قصف استهدف منزلا قتل فيه مدنيون بينهم أطفال.
 
وتحسبا لتفاقم الأوضاع ووقوع اضطرابات في مناطق القبائل وخروجها عن نطاق السيطرة بعد هذا النبأ نشرت السلطات الباكستانية تعزيزات عسكرية وأمنية.
 
وقد أكد الرئيس الباكستاني برويز مشرف مقتل مسؤول عمليات تنظيم القاعدة حمزة ربيعة المصري الجنسية في هجوم بباكستان.

وأوضح الرئيس الباكستاني للصحفيين لدى وصوله إلى الكويت أن حمزة ربيعة قتل قبل يومين بشمال وزيرستان في مدينة تدعى ميرالي أو إلى الشمال من هذه المدينة.

تأتي تصريحات مشرف ردا على أنباء نشرتها صحيفة دون الباكستانية وأفادت مقتل حمزة ربيعة في هجوم صاروخي نفذته طائرة تجسس أميركية في منطقة أسوراي شمال وزيرستان على الحدود مع أفغانستان.

مشرف أكد من الكويت مقتل ربيعة (الفرنسية)
وكانت السلطات الباكستانية قد أكدت حدوث انفجار في هذه المنطقة قبل أيام راح ضحيته خمسة أشخاص بينهم أطفال وأجنبيان، ويظهر شريط مصور صورة أحدهما.

لكن وزير الداخلية الباكستاني أفتاب شيرباو عاد وأكد أمس السبت أن من بين القتلى الخمسة باكستانيين اثنين واثنين من الأجانب إضافة إلى ربيعة وذلك رغم تشكيك مصادر باكستانية أخرى أشارت إلى أن القتيل يدعى سليمان المغربي.

ويقول مسؤولو الاستخبارات إن حمزة ربيعة كان يرأس قسم العلاقات الخارجية في القاعدة, وإنه هرب من هجوم نفذته قوات الأمن الباكستانية في الخامس من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي في نفس الإقليم وأدى حينها إلى مقتل ثمانية أشخاص من بينهم زوجة حمزة وأولاده.

ويبدو أن الالتباس في الأمر يعود لاختفاء جثة حمزة التي قالت الصحيفة الباكستانية إن رفاقه أخذوها مع جثتين لاثنين آخرين من الأجانب. وتقول الحكومة الباكستانية إن العديد من أعضاء القاعدة يحتمون في تلك المنطقة القبلية ذات الحكم شبه الذاتي في باكستان والقريبة من أفغانستان.

وفي واشنطن أكد مسؤولان في مكافحة الإرهاب -طلبا عدم نشر اسميهما- مقتل ربيعة الذي رصدت واشنطن جائزة مالية قيمة لقتله أو اعتقاله.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة