"الحر" يستعيد "اللواء 80" وقصف لدمشق وريفها   
السبت 1435/1/6 هـ - الموافق 9/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 21:54 (مكة المكرمة)، 18:54 (غرينتش)

استعاد الجيش السوري الحر السيطرة على "اللواء 80" -وهو قاعدة عسكرية مكلفة بحماية مطار حلب الدولي- بعد مقتل نحو 75 من جنود النظام وعناصر حزب الله اللبناني. وبينما تتواصل المعارك في المنطقة وفي أطراف أخرى في حلب وحماة، واصلت قوات النظام قصفها على أحياء بدمشق ودرعا وريفها والحسكة.

وقال مراسل الجزيرة في حلب إن نحو 75 من قوات النظام السوري وعناصر حزب الله اللبناني قتلوا في معارك بمحيط "اللواء 80" في ريف حلب، مشيرا إلى تواصل الاشتباكات وسيطرة الجيش الحر على جزء كبير من اللواء.

وفي وقت سابق اليوم أفاد مراسل الجزيرة نت في حلب حسن محفوظ بأن المعارضة المسلحة تمكنت بمشاركة عدد من الكتائب فجر اليوم بعد معارك عنيفة استمرت لعشرين ساعة، من استعادة "اللواء 80" قرب مطاري حلب الدولي والنيرب العسكري بعد سقوط أجزاء واسعة منه بيد قوات النظام أمس الجمعة.

وتبع ذلك قصف من الطيران الحربي وبالمدفعية الثقيلة استهدف حي طريق الباب ومنطقة "اللواء 80" ومحيط مطار حلب الدولي.

وكان مقاتلو المعارضة قد أطلقوا في فبراير/شباط الماضي "معركة المطارات" في محافظة حلب، وهاجموا عددا من القواعد الجوية والمطارات، وتمكنوا من السيطرة على اللواء 80 المكلف بحماية مطار حلب الدولي وقاعدة النيرب الجوية الواقعة شرق حلب.

وذكرت شبكة شام أن الجيش الحر استهدف بثلاثة ألغام أرضية وبالمدافع المحلية تجمعات لقوات النظام بأحياء حلب القديمة قرب مبنى النفوس وقرب مدرسة الغافقية سقط خلالها 12 قتيلا في صفوف قوات النظام.

وذكرت الشبكة أن اشتباكات عنيفة وقعت في حي الخالدية بحلب تمكن خلالها الجيش الحر من إعادة السيطرة على العديد من الأبنية بعد أن سيطرت عليها قوات النظام منذ أيام عدة.

غارات جوية مكثفة لقوات النظام على كفرزيتا بريف حماة

معارك وقصف
من ناحية أخرى أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل 11 مدنيا بينهم أربعة أطفال تحت سن الثالثة في حيين يقعان في مدينة حلب التي تشهد معارك عنيفة.

وفي حماة قال ناشطون إن 16 جندياً نظامياً قتلوا في معارك مع حركة أحرار الشام في ريف المدينة الجنوبي. وأفاد مركز حماة الإعلامي بأن المعارك أسفرت عن تدمير آليات تابعة للنظام في قرية خنيفيس، وأشار إلى وقوع اشتباكات في الريف الشمالي أيضاً عقب سيطرة الجيش الحر على حاجز الأعلاف.

وأفاد ناشطون بأن العشرات أصيبوا في مدينة كفرزيتا في ريف حماة نتيجة قصف بالطيران الحربي. وقال الناشطون إن الطيران الحربي شن غارات جوية عديدة على المدينة مما أدى إلى تهدم المنازل.

وفي العاصمة دمشق، تتعرض مناطق في حي القابون لقصف من القوات النظامية، وقد توفي مقاتل ظهر اليوم السبت جراء إصابته في حي جوبر الذي يشهد قصفا واشتباكات بين الكتائب المقاتلة والقوات النظامية.

وفي مدينة الحسكة انفجرت عبوة ناسفة قرب فرع منظمة طلائع البعث مما أدى لسقوط جرحى وحدوث أضرار مادية في المنطقة.

أما في ريف درعا (جنوب البلاد) فقال ناشطون إن قصفاً عنيفاً استهدف صباح اليوم حي طريق السد وأحياء درعا البلد، وأسفر عن وقوع عدد كبير من الجرحى.

وتزامن القصف مع اندلاع اشتباكات على طريق السد ومخيم درعا بين الجيش الحر وقوات النظام التي تحاول اقتحام مدينة درعا واستعادة السيطرة عليها.

من جهته أكد الجيش الحر استهداف مقرات للجيش النظامي غرب بلدة نوى في ريف درعا.

كما قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة مدن وبلدات عتمان وإنخل في درعا، وسجلت اشتباكات عنيفة على الجبهة الشرقية لمدينة إنخل بين المعارضة المسلحة وقوات النظام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة