16 قتيلا بجمعة المعتقلين في سوريا   
الجمعة 1433/2/26 هـ - الموافق 20/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 19:32 (مكة المكرمة)، 16:32 (غرينتش)

استمرار المظاهرات التي تطالب بوقف القتل وتنحي النظام (الجزيرة)

لقي ستة عشر شخصا مصرعهم برصاص الأمن السوري في جمعة الاحتجاج التي دعت تنسيقيات الثورة السوريين إلى المشاركة فيها بكثافة، تحت شعار "جمعة معتقلي الثورة"، وذلك في اليوم الأخير لبعثة المراقبين العرب.

وبث ناشطون على الإنترنت صور مظاهرات في حي القدم وبلدة عربين في ريف دمشق صباح اليوم الجمعة، رفع فيها المتظاهرون شعارات تدعو لوقف القتل وتنحي النظام.

وفي جبل الزاوية بإدلب جرت صباح اليوم مراسم جنازة ناشط قتل في مواجهات مع قوات الأمن السوري أمس. وهتف المتظاهرون أثناء التشييع للحرية ونادوا برحيل النظام.

كما بث ناشطون صورا على الإنترنت لمظاهرة من مدينة عامودا في محافظة الحسكة، وأخرى في مدينة كفرنبل بمحافظة إدلب بعد صلاة الجمعة، وحرق المتظاهرون صورا للدول المؤيدة للنظام السوري، وهتفوا للحرية ونادوا بإسقاط نظام بشار الأسد.

وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إن قوات الأمن والجيش قتلت أربعة أشخاص اليوم الجمعة في كل من معرة النعمان وحمص وريف حماة ودرعا.

وأوضحت الهيئة في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه أن قوات الأمن قتلت المساعد أول عبد الرحمن البريدي، من فرع الأمن السياسي، وهو شخص معروف عنه مساعدته للثوار، حيث قامت بخطفه من بيته وعثر عليه مقتولا بطلقتين صباح اليوم الجمعة.

مظاهرة نسائية تطالب برحيل نظام الأسد (الجزيرة)
أول القتلى

وأضافت أن أول قتلى جمعة معتقلي الثورة هو عبد الهادي العكاري (47 عاما) من قرية الزعفرانة بريف حمص، الذي سقط برصاص الأمن وهو عائد من عمله، حيث أطلق عليه الرصاص عند حاجز أمني دون سابق إنذار بعد منتصف ليل الخميس.

في غضون ذلك، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن سلطات الأمن السورية سلمت بعد منتصف ليل الخميس جثامين ستة قتلى إلى ذويهم في قريتي الصحن واللج في سهل الغاب الشمالي بمحافظة إدلب، شمال سوريا المتاخمة للحدود التركية.

وأوضح المرصد في بيان اليوم الجمعة أن تلك الجثامين تعود لأشخاص "فقدوا قبل يومين". وأضاف أن اشتباكات دارات صباح اليوم بين مجموعة منشقة وقوات الأمن السورية التي كانت تقوم بإنزال علم الاستقلال الذي رفعه الثوار في مدينة إدلب.

وقال نشطاء إن قوات الأمن تنتشر حول المناطق القريبة من العاصمة دمشق، والتي عادة تنطلق منها المسيرات الاحتجاجية المناهضة للنظام بعد صلاة الجمعة.

وأمس الخميس قالت لجان التنسيق المحلية إن 32 شخصا قتلوا برصاص الأمن في إدلب بشمال غرب البلاد وحمص وحماة وريف دمشق ودير الزور ودرعا والقامشلي.

وحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن بين القتلى أربعة ناشطين مطلوبين من النظام في إدلب، وأشار أيضا إلى مقتل ثلاثة عسكريين منشقين. كما أفاد ناشطون بأن مواطنا قتل وأصيب سبعة آخرون إثر سقوط قذيفة على الحي الجنوبي في مدينة معرة النعمان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة