أوروبا تبحث الشراكة مع دمشق رغم عقوبات واشنطن   
الاثنين 1425/3/27 هـ - الموافق 17/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بلاثيو أعلنت في دمشق السعي للشراكة مع سوريا (الفرنسية)

أعلن الاتحاد الأوروبي أنه عازم على مواصلة تعاونه مع سوريا والتوصل إلى اتفاق شراكة على الرغم من العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الولايات المتحدة عليها مؤخرا.

وأعربت مساعدة رئيس المفوضية الأوروبية المكلفة بملفات الطاقة والنقل في المفوضية لويولا دي بلاثيو أمس الأحد خلال زيارة إلى دمشق عن الأمل في إبرام الاتفاق بين سوريا والاتحاد الأوروبي قريبا.

وفي رد على سؤال حول موقف أوروبا من العقوبات الاقتصادية الأميركية المفروضة على سوريا منذ الثلاثاء، قالت المفوضة -حسب ما جاء في بيان لوفد الاتحاد الأوروبي في دمشق- إن "الاتحاد الأوروبي سيتابع إستراتيجية النفس الطويل" مع سوريا.

ونفت بلاثيو أن تكون الولايات المتحدة مارست ضغوطا لمنع توقيع الاتفاق بين سوريا والاتحاد الأوروبي. وقالت إن الأميركيين "لم يقولوا لنا شيئا. لم يمارسوا أي ضغط. نحن نطبق إستراتيجيتنا الخاصة بنا"، مجددة التأكيد على أن "رغبة الاتحاد الأوروبي هي إنهاء المفاوضات مع سوريا بأسرع وقت ممكن، لأنه لاتزال هناك مسائل معلقة تتعلق بأسلحة الدمار الشامل".

جاء ذلك بعد لقاء بلاثيو مع رئيس الوزراء السوري محمد ناجي العطري و وزراء عدة منهم وزير النفط إبراهيم حداد، حيث تناولت معهم تطوير التعاون في مجالات الغاز والكهرباء والنقل.

وجاء في بيان للاتحاد الأوروبي إن المناقشات بين السيدة بلاثيو والعطري تناولت خصوصا مسألة "انضمام سوريا إلى شبكة الطاقة الإقليمية"، واعتبرت بلاثيو أنه "من الملح أن تسرع سوريا عملية الإصلاحات الهيكلية وإعادة بناء قطاع الطاقة لديها". وأوضحت أن "إنشاء سوق إقليمية للغاز هو عنصر استقرار في الشرق الأوسط".

وسوريا وليبيا هما الوحيدتان من الدول المطلة على البحر المتوسط اللتان لم توقعا بعد على اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي، الذي ينص على إنشاء منطقة أوروبية متوسطية للتبادل الحر.

وبعد مفاوضات طويلة مع سوريا أدى خلاف بشأن أحد البنود المتعلقة بأسلحة الدمار الشامل إلى إرجاء التوقيع على هذا الاتفاق بعد أن كان متوقعا في مطلع 2004.

مجلس الشعب يدين
وعلى صعيد آخر أدان مجلس الشعب السوري العقوبات الأميركية على سوريا، وذلك خلال جلسة عقدها أمس.
ونقلت وكالة الأنباء السورية (سانا)عن رئيس المجلس محمود الأبرش وصفه للعقوبات بأنها "غير منطقية وجائرة وتشكل خرقا فاضحا لجميع القوانين والأعراف الدولية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة