توقيف واعظ مسلم في غوانتانامو بتهمة التجسس   
الأحد 26/7/1424 هـ - الموافق 21/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الجيش الأميركي يعتقل المرشد الديني لمعتقلي غوانتانامو (أرشيف)
ألقى الجيش الأميركي القبض على الكابتن جيمس يي الذي يعمل في الجيش الأميركي واعظا لمعتقلي قاعدة غوانتانامو بكوبا للاشتباه في قيامه بالتجسس.

وأوضح المتحدث باسم الجيش توماس كروسون أمس أن الرجل -وهو من أصل صيني اعتنق الإسلام في بداية التسعينات- محتجز منذ العاشر من سبتمبر/ أيلول الماضي.

وأضاف كروسون أن "تحقيقا يجري حاليا وأن أي تهمة لم توجه إلى الكابتن يي" رافضا إعطاء مزيد من المعلومات عن أسباب الاعتقال.

لكن مسؤولا أميركيا رفض عدم الكشف عن اسمه أوضح أن الكابتن يي المتخرج من كلية وست بوينت العسكرية متهم بتورطه في أعمال تجسس على الجيش الأميركي.

واعتقل الكابتن يي (35 عاما) فور نزوله من طائرة عسكرية في قاعدة جاكسونفيل الجوية التابعة للمارينز في فلوريدا وهي قادمة من قاعدة غوانتانامو ثم نقل إلى سجن شارلستون العسكري في كارولاينا الجنوبية.

وأوضح المتحدث باسم الجيش أن الكابتن يي منتدب من الجيش الأميركي للعمل في معتقل غوانتانامو منذ نوفمبر/ تشرين الثاني 2002 للعمل واعظا للمعتقلين ومستشارا للشؤون الإسلامية لدى القيادة الأميركية.

وذكرت صحيفة تايمز أن الكابتن يي تأثر بالإسلام في سوريا التي زارها بعد تخرجه وتزوج فيها من سورية ثم عاد إلى الولايات المتحدة لينخرط في الجيش كواعظ.

وأشارت الصحيفة إلى أنه كان يحرص باستمرار بعد هجمات 11 سبتمبر على نشر مفاهيم التسامح في الإسلام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة