شهيد بطولكرم وتحرك مصري لإبرام هدنة   
الاثنين 1424/9/24 هـ - الموافق 17/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سليمان (يمين) يقود وساطة مصرية لعقد هدنة بين الفلسطينيين وإسرائيل (أرشيف رويترز)

اختتم الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ورئيس وزرائه أحمد قريع محادثات في رام الله مع مدير المخابرات العامة المصرية اللواء عمر سليمان تتناول بحث هدنة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

كما تناولت المحادثات التي حضرها وزير الخارجية نبيل شعث ووزير المفاوضات صائب عريقات وعدد من المسؤولين الأمنيين، وقفَ بناء الجدار الفاصل وتنفيذ إسرائيل لبعض بنود المرحلة الأولى من خُطة خريطة الطريق.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن سليمان اجتمع فور وصوله في القدس مع رئيس الموساد الإسرائيلي مائير زوغان، في مؤشر على أن القاهرة تمارس وساطة فعلية مع الجانبين لخلق أجواء تهدئة تمهد لعقد هدنة جديدة بينهما.

وذكر المراسل أن مصر نجحت في السابق في إبرام هدنة، وهناك مؤشرات إلى إمكانية عقد هدنة جديدة في حال حصول الفلسطينيين على ضمانات دولية بأن إسرائيل ستلتزم بها، مرجحا أن يجتمع سليمان مع مسؤولين إسرائيليين لهذا الغرض.

وكان اللواء سليمان شارك في الحوار بين السلطة الفلسطينية وفصائل المقاومة الذي أفضى إلى إعلان هدنة مشروطة من جانب واحد في 29 يونيو/ حزيران الماضي. وقد انهارت هذه الهدنة في 22 أغسطس/ آب الماضي.

وتأتي زيارة المسؤول المصري قبل لقاء مرتقب بين قريع ونظيره الإسرائيلي أرييل شارون. وعلم مراسل الجزيرة في القاهرة أن اللواء سليمان سيحاول التوصل إلى موقف فلسطيني-مصري مشترك قبيل هذا اللقاء.

حماس مستعدة ولكن
موسى أبو مرزوق
وذكرت أنباء صحفية أن عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) موسى أبو مرزوق أبلغ سليمان أثناء زيارة أخيرة إلى القاهرة أن حركته على استعداد "لوقف شامل لإطلاق النار إذا ما تعهدت إسرائيل علنا بوقف جميع أشكال العدوان".

وقال أبو مرزوق إن حماس تطالب بضمانات دولية لاحترام الهدنة، مشيرا إلى أنه خلال فترة الهدنة التي التزمت بها الفصائل الفلسطينية في الصيف "سقط 27 شهيدا ووقع 450 هجوما إسرائيليا" على الأراضي الفلسطينية. وكانت الهدنة انهارت إثر اغتيال إسرائيل لإسماعيل أبو شنب أحد قادة حماس.

حملة ترويج
وتأتي هذه التطورات في وقت بدأ فيه الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي الموقعان على وثيقة جنيف حملة إعلامية للترويج لها رغم رفض مكتب شارون تسلم نسخة منها.

وتمكن الفلسطينيون والإسرائيليون أمس من الاطلاع على الوثيقة التي وجهت نسخ منها عبر البريد الإلكتروني إلى الإسرائيليين في حملة بلغت كلفتها 670 ألف دولار, في حين نشر نصها الكامل في الصحف الفلسطينية في ملاحق خاصة من 16 صفحة.

شهيد بطولكرم
ميدانيا أفادت مصادر طبية وأمنية فلسطينية أن فلسطينيا استشهد اليوم برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في طولكرم شمال الضفة الغربية.

وأصيب يوسف طالب (22 عاما) برصاصتين في الصدر والبطن عندما أطلق جنود إسرائيليون دخلوا المدينة النار على مجموعة من الفلسطينيين كانوا يرشقونهم بالحجارة.

والدة الشهيد أحمد حسن تبكيه أثناء تشييع جنازته (الفرنسية)
وفي وقت سابق اليوم اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي ثلاثة ناشطين في طولكرم شمال الضفة الغربية, بينهم مسؤول في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن المعتقل هو نايف جراد المسؤول السياسي في الجبهة الشعبية.

وأضافت المصادر أن ناشطين آخرين أصيبا بجروح خلال عملية الدهم واعتقلتهما قوات الاحتلال أيضا، مشيرة إلى أن أحد المعتقلين ناشط في كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح. وقال مراسل الجزيرة إن بلدة عصيرة شهدت أمس اعتداءات من قوات الاحتلال.

وأفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن جنود الاحتلال الإسرائيلي حطموا مساء أمس عددا من سيارات أهالي بلدة عصيرة الشمالية قرب نابلس ودهموا عددا من منازل القرية التي يفرض عليها حظر التجوال لليوم السادس على التوالي. كما أفاد المراسل أن قوات الاحتلال تحاصر جميع مداخل بلدتي طوباس وطمون شمال شرقي نابلس، وتمنع قوات الاحتلال أهالي بعض الأحياء في البلدتين من مغادرتها.

من ناحية أخرى أفادت حركة "السلام الآن" المعارضة للاستيطان في بيان اليوم أن 103 مستوطنات عشوائية موجودة حاليا في الضفة الغربية، في حين أعيد بناء خمس من المستوطنات الثماني التي أزيلت في الأشهر الأخيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة