أحكام بالإعدام والسجن للمتهمين اليمنيين بتفجير الناقلة الفرنسية   
السبت 1425/12/26 هـ - الموافق 5/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:11 (مكة المكرمة)، 9:11 (غرينتش)

حزام المجلي (يسار) اتهم بتزعم المجموعة التي نفذت الهجوم على الناقلة (الفرنسية)

أيدت محكمة الاستئناف في صنعاء حكما ابتدائيا بالإعدام على اليمني حزام صالح المجلي المتهم بتزعم المجموعة التي نفذت تفجير ناقلة النفط الفرنسية ليمبورغ عام 2002.

وشددت المحكمة أحكام السجن التي أصدرتها المحكمة الجزائية الابتدائية اليمنية المتخصصة بقضايا أمن الدولة العام الماضي بحق بقية أفراد المجموعة التي تضم 15 شخصا.

فقد استبدل الإعدام بحق المتهم فواز الربيعي بالسجن عشر سنوات وشددت عقوبة اثنين من المتهمين من 10 إلى 15 عاما بينما أقرت بقية الأحكام التي تراوحت بين السجن ثلاثة إلى عشرة أعوام. كان الربيعي اعترف أمام المحكمة في ديسمبر/كانون الأول بصلة المتهمين بتنظيم القاعدة وقال إنهم تعهدوا لزعيمه أسامة بن لادن بقتل الأميركيين في اليمن.

وأدانت المحكمة المتهمين بالتورط فيما وصف بأنشطة إرهابية أخرى منها التخطيط لاغتيال السفير الأميركي بصنعاء وتنفيذ هجمات على عدد من السفارات الغربية. المتهمون الذين تتراوح أعمارهم بين 23 و27 عاما رددوا التكبيرات فور النطق بالحكم وهتفوا ضد الولايات المتحدة.

ولم يبق أمام هذه المجموعة سوى درجة تقاضي واحدة هي المحكمة العليا للطعن في هذه الأحكام قبل أن تصبح نهائية.

كان تفجير الناقلة الفرنسية قبالة ساحل المكلا باليمن في أكتوبر/تشرين الأول 2002 أسفر عن مقتل بحار بلغاري وكارثة بيئية قبالة سواحل اليمن نتيجة تسرب النفط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة