محكمة مصرية تؤجل النظر بقضية نور لموعد الانتخابات   
الأربعاء 1426/5/30 هـ - الموافق 6/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:01 (مكة المكرمة)، 20:01 (غرينتش)
نور يتوقع أن يحاكم في نفس يوم إجراء الانتخابات الرئاسية بسبتمبر القادم (رويترز-أرشيف)

أرجأت محكمة مصرية النظر في قضية التزوير المتهم فيها مرشح الرئاسة أيمن نور إلى شهر سبتمبر/أيلول القادم وهو الشهر الذي سيشهد إجراء أول انتخابات رئاسية متعددة المرشحين.
 
وبرر رئيس محكمة جنايات القاهرة تأجيل المحاكمة بعد بدئها بنصف ساعة، بأنه يأتي استجابة لطلب محاميي نور الذين طلبوا فسحة من الوقت للاطلاع على الأوراق, لكن المحامين اشتكوا من طول مدة التأجيل.
 
من جانبه لم يستبعد نور بعد الجلسة أن يتوافق يوم المحاكمة -التي لم يُحدد تاريخ لها في سبتمر- مع يوم انتخابات الرئاسة المقررة في أواخر سبتمبر, مؤكدا أنه سيتغيب عن الحضور للمحكمة إذا أجريت في نفس اليوم.
 
كما قالت جميلة إسماعيل زوجة نور المتحدثة باسم حزب الغد، إن التأجيل الطويل يضر بمركز زوجها في المعركة الانتخابية, وتساءلت عن سر ترك زوجها في عيون الشعب متهما ومزورا .
 
أما محامي المتهم أمير سالم فوصف التأجيل بأنه سلاح ذو حدين, مشيرا إلى أن التأجيل يتيح لموكله التفرغ للحملة الانتخابية, لكنه أردف بأن استمرار المحاكمة بعد الانتخابات في حال عدم نجاحه بها سيبعد قضيته عن الإعلام الدولي والمحلي ويترك موكله وحيدا أمام القضاء.
 
وكان رئيس المحكمة حاور دفاع نور حول ثلاثة شرائط أحضرها الدفاع لتشاهدها المحكمة وأكد الرئيس أن الدفاع لم يتقدم بطلب للحصول على صورة رسمية من محاضر الجلسات السابقة حتى الآن.
 
ويحاكم نور وستة من أعضاء حزبه أحدهم فار من القضاء بتهمة تزوير تأسيس حزب الغد الذي يرأسه نور، وهي القضية التي قال عنها نور وقياديون بالحزب بأنها مختلقة لهز صورة الحزب لدى الجماهير, في حين يقول مسؤولون بأنها جنائية ولا علاقة لها بالسياسة.
 
وكانت السلطات المصرية ألقت القبض على نور وهو عضو مجلس الشعب بعد رفع الحصانة عنه في يناير/كانون الثاني الماضي، وصدر قرار بالإفراج عنه في مارس/آذار الماضي.
 
ومن المتوقع على نطاق واسع أن يرشح الرئيس حسني مبارك (77 عاما) نفسه لفترة رئاسية خامسة, بعد حكمه البلاد منذ عام 1981 عقب اغتيال سلفه أنور السادات على أيدي مسلحين إسلاميين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة