احتفالات مهرجان البندقية السينمائي تفتتح بـ"الاستغفار"   
الجمعة 11/8/1428 هـ - الموافق 24/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:26 (مكة المكرمة)، 22:26 (غرينتش)
 

تنطلق في البندقية في الفترة من 29 أغسطس/آب الحالي، وحتى 8 سبتمبر/أيلول المقبل الاحتفالات بمرور 75 عاما على تأسيس مهرجانها السينمائي. 
 
ويفتتح المهرجان يوم الأربعاء المقبل بفيلم "الاستغفار" للمخرج البريطاني الشاب جو رايت (35 عاما) والمقتبس من رواية للكاتب البريطاني إيان ماك إيوان من بطولة الممثلتين كيرا نايتلي وفانيسا ريدغريف.
 
وتعرض خلال الاحتفالات مجموعة مميزة من 75 فيلما وصفها المدير الفني ماركو مولر بأنها "مدهشة ومبتكرة وتضم آخر أفلام بعض كبار المخرجين".
 
ويتنافس 22 من الأفلام التي ستعرض في المهرجان للفوز بالأسد الذهبي وتضم المجموعة 11 فيلما وثائقيا تعرض في قسمي "آفاق" المخصصين للأعمال الأكثر ابتكارا.
 
وقال ماركو مولر في نهاية تموز/يوليو اعتمدنا في اختيارنا معيار الأفلام المدهشة والمبتكرة، وقد شاهد على حد قوله 3120 فيلما قبل أن يختار مجموعته الرابعة هذه.
 
العراق حاضر
وتعالج بعض الأفلام موضوع الحرب ومنها فيلم براين دي بالما "ريداكتد" وهو وثائقي يسرد بعض وقائع الحرب على العراق ومنها حادثة اغتصاب جنود أميركيين فتاة عراقية وقتلها مع ثلاثة من أفراد عائلتها، وهي قضية أثارت استياء شديدا في الولايات المتحدة وحوكم في إطارها أربعة عسكريين.
 
كذلك تحضر الحرب على العراق في فيلم ثان من إخراج بول هاغيس وهو بعنوان "في وادي إيلاه" ويروي قصة عسكري يجسدها الممثل تومي لي جونز الذي يحقق في اختفاء ابنه الذي استدعي إلى الجبهة.
 
ومهرجان البندقية المقبل هو الرابع والستون من الناحية العملية حيث ألغي المهرجان في بعض السنوات ولا سيما خلال الحرب العالمية الثانية.
 
مزج جيلين
ويمزج المهرجان ما بين المواهب الشابة والمخرجين الكبار أمثال وودي آلن الذي يشارك بفيلمه الأخير "حلم كاساندرا" وكلود شابرول بفيلمه "الفتاة المشطورة" وكلاهما خارج المسابقة، فضلا عن بعض الأسماء اللامعة. 
 
وتحضر الولايات المتحدة في المنافسة بشكل واسع حيث يقدم وس أندرسون فيلمه "ذي دالجيلينغ ليميتد" وتود هاينز فيلم "لست هناك" وتوني غيلروي فيلم "مايكل كلايتون".
 
ويقدم أندرو دومينيك فيلم "مقتل جيسي جيمس بيد روبرت فورد الجبان" حيث يجسد النجم براد بيت دور جيسي جيمس أحد أشهر الخارجين عن القانون الأميركيين في النصف الثاني من القرن التاسع عشر.
 
ومن المخرجين الأوروبيين المشاركين البريطانيان كينيث براناه، وكن لوتش فيما يشارك من إيطاليا أندريا بوربوراتي وباولو فرانتشي.
 
ويعرض المخرج الفرنسي إريك رومير البالغ من العمر 87 عاما فيلم "حب إستريه وسيلادون" المقتبس من رواية "لاستريه" للكاتب أونوريه دورفيه من القرن السابع عشر.
 
وتحضر القارة الآسيوية من خلال الياباني تاكاشي ميكي والتايواني لي كانغ شنغ والصيني جيانغ ون فيما يعود التايواني آنغ لي بعد أن فاز بالأسد الذهبي عام 2005 عن فيلمه "جبال بروكباك".
 
وتتألف لجنة التحكيم لهذا المهرجان الخاص هذه السنة من مخرجين حصرا بينهم كاترين برايا وإيمانويلي كرياليزي وأليخاندرو غونزالس إيناريتو وبول فرهوفن، برئاسة تشانغ ييمو الفائز بأسدين ذهبيين في التسعينيات. 
 
ويختتم المهرجان في الثامن من سبتمبر/أيلول بمنح جائزة الأسد الذهبي الخاصة للمخرج الإيطالي برناردو برتولوتشي البالغ من العمر 66 عاما.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة