موسكو ترجئ مشروع بوشهر وطهران تجري مناورات   
الثلاثاء 2/2/1428 هـ - الموافق 20/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:15 (مكة المكرمة)، 21:15 (غرينتش)

طهران تجري مناورات للمرة الثانية في شهر (الفرنسية-أرشيف)

قال مصدر بوكالة الطاقة النووية الروسية إن موسكو سترجئ العمل في بناء محطة نووية في بوشهر في إيران، لأن طهران لم تلتزم بسداد مدفوعات في موعدها.

وقال المصدر نفسه "من الواضح أن الجدول الزمني الخاص ببناء المحطة يتعين تصحيحه، لأن طهران لم تسدد منذ أكثر من شهر أي مدفوعات لاستكمال العمل في إنشاء المحطة.

مناورات عسكرية
في تطور آخر قالت وسائل الإعلام الإيرانية إن الحرس الثوري أطلق اليوم صواريخ في بداية مناورات عسكرية تستمر ثلاثة أيام وستجري في شتى أنحاء البلاد، وهي المناورات الثانية في الشهر الجاري.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية عن قائد قوات الحرس البرية محمد رضا زاهدي قوله "رسالة هذه المناورات توضح استعداد الأمة الإيرانية بأكملها للدفاع عن بلادها المقدسة"، مشيرة إلى أن المناورات تتضمن إطلاق صواريخ قصيرة ومتوسطة المدى، وقد أطلقت من منصات متحركة على الأرض ومن قارب صغير في المياه، كما أوضحت تغطية تلفزيونية للحدث.

ويرى بعض الخبراء المناورات على أنها استعراض عسكري من قبل إيران، في مواجهة الضغوط الأميركية التي تطالب طهران بالتخلي عن طموحاتها النووية.

البرادعي سيناقش الملف النووي مع لاريجاني (الفرنسية-رويترز)
البرادعي ولاريجاني
وفي إطار التحرك الدولي لإنهاء الملف النووي الإيراني، يلتقي غدا المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي مع كبير المفاوضين الإيرانيين علي لاريجاني، وذلك قبل يوم واحد من انتهاء المهلة التي منحها مجلس الأمن الدولي لطهران لوقف عمليات تخصيب اليورانيوم.

ويأتي اجتماع الرجلين قبل يومين من التقرير الذي يفترض أن تصدره الوكالة بشأن مدى تجاوب طهران مع المطالب الدولية.

ورغم ضيق الوقت الممنوح لإيران أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية أمس أن موقف طهران من وقف التخصيب لم يتغير وأنها لن توافق على وقف تخصيب اليورانيوم كما يطالب مجلس الأمن.

وقال المتحدث باسم الوزارة محمد علي حسيني في مؤتمر صحفي أسبوعي إن "وقف التخصيب ليس مقبولا، ليس هناك مبرر لذلك، هذه قضية من الماضي، ليس هناك مبرر قانوني ومنطقي للقيام بذلك".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة