بكين تعلن إقليم أهنوي خاليا من سارس   
الاثنين 1425/3/21 هـ - الموافق 10/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فحص المسافرين في مطار بكين تحسبا من سارس (رويترز)
أعلنت السلطات الصحية في إقليم أنهوي شرق الصين عن نجاحها في احتواء مرض التهاب الجهاز التنفسي الحاد سارس، رغم أن مسؤولا صحيا في العاصمة بكين اعتبر أن الوقت لم يحن بعد لإعلان الانتصار على الوباء.

وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة إن طالبة طب كان مشتبها في إصابتها بفيروس سارس خرجت من أحد المستشفيات في أنهوي اليوم الاثنين بعد استقرار درجة حرارتها لمدة 17 يوما متتالية. وكانت والدة الطالبة قد توفيت متأثرة بالمرض الذي تشبه أعراضه الأنفلونزا الشهر الماضي.

كما تماثل للشفاء خمس نساء كن على اتصال بالمريضة، وأخرج 155 شخصا آخر من الحجر الصحي. وأضافت الوكالة أن 90 آخرين اتصلوا بصورة عارضة بالمرأة لم يصابوا بالمرض.

غير أنه في العاصمة الصينية لا يزال ستة مرضى في المستشفيات متأثرين بسارس ثلاثة منهم في الحجر الصحي. وخرج مريض واحد تأكدت إصابته بالمرض من المستشفى بعد شفائه.

وأعطى ليانغ وانيان نائب مدير مكتب الصحة في بكين تفاصيل الجهود التي تبذلها المدينة للحيلولة دون انتشار الوباء. وأكد أنه مع بقاء المرضى في المستشفيات واستمرار بقاء من كانوا على اتصال بهم في الحجر الصحي, ولا يمكن اعتبار الأمر منتهيا.

وظهر سارس لأول مرة في العالم أواخر عام 2002 وأصاب ثمانية آلاف شخص في نحو 30 دولة وأدى إلى وفاة نحو 800 شخص. وأعلنت الصين -التي تعتبر أكثر دول العالم تضررا من سارس- في يوليو/ تموز عام 2003 تغلبها على المرض.

وفي الظهور الحالي لسارس تم تأكيد إصابة تسعة أشخاص بالمرض. وتشتبه منظمة الصحة العالمية في ارتباط التسعة بالمعهد القومي للفيروسات الذي كان يجري تجارب باستخدام الفيروس المسبب لسارس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة