إسرائيل تتراجع عن إخلاء مستوطنة عشوائية بالضفة الغربية   
الجمعة 13/8/1429 هـ - الموافق 15/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:45 (مكة المكرمة)، 16:45 (غرينتش)

إسرائيل واصلت بناء المستوطنات بالضفة رغم معارضة المجتمع الدولي (رويترز-أرشيف)

أعلنت وزارة الدفاع الإسرائيلية أن الحكومة تراجعت عن إخلاء أكبر مستوطنة عشوائية مبنية من دون ترخيص في الضفة الغربية.

وقالت الوزارة إنها أبلغت أمس الخميس المحكمة العليا، أنه بإمكان المستوطنين المقيمين في مستوطنة (ميغرون) المقامة على أراض خاصة بالفلسطينيين، أن يبقوا في مكان إقامتهم، ريثما يتم بناء مستوطنة جديدة لهم، دون أن تحدد موعدا لنقل المستوطنين إلى الموقع الجديد.

وحسب المتحدثة باسم الوزارة فإنه تم التوقيع على اتفاق مجلس ممثلي المستوطنات اليهودية بالضفة الغربية، تمهيدا لنقل ميغرون إلى موقع آخر، وأضافت "لقد التزمنا لدى المحكمة بالإعلان خلال 45 يوما عن المكان الجديد لميغرون".

وأشارت إلى أن المستوطنة الجديدة ستبنى على أراض أميرية في المنطقة لتصبح حيا تابعا لمستوطنة موجودة.

من جانبهم أعلن مستوطنو ميغرون رفضهم إخلاء المستوطنة العشوائية، حتى ولو وافق مجلس ممثلي المستوطنات اليهودية بالضفة الغربية على الأمر، يشار إلى أن هؤلاء مدعومون من قبل جناح متطرف لدى المستوطنين خصوصا من قبل مجموعة صغيرة من الحاخامين الذين يرفضون الانسحاب "من أي جزء من أرض الميعاد".

"
كانت الحكومة الإسرائيلية قد تعهدت في يناير/كانون الثاني بإخلاء هذه المستوطنة بحلول أغسطس/آب
"
وكانت الحكومة الإسرائيلية قد تعهدت للمحكمة العليا في يناير/كانون الثاني بإخلاء هذه المستوطنة بحلول أغسطس/آب، على أن تسعى خلال هذه الفترة لإيجاد اتفاق سلمي مع المستوطنين.

وتضم مستوطنة ميغرون نحو مائتي شخص يسكنون في منازل عدة مبنية من حجر وعشرات المنازل المتنقلة وكنيسا وحضانة للأطفال وبيوتا زراعية وكلها مرتبطة بالشبكة الكهربائية الإسرائيلية ويحميها الجيش.

حركة السلام
بدورها دانت حركة السلام الآن المعارضة للاستيطان إرجاء إخلاء المستوطنة من جديد، واتهم رئيس المنظمة ياريف اوبنهايمر الحكومة بالتراجع أمام تهديدات المستوطنين، باستخدام العنف "بينما يحتلون بطريقة غير مشروعة إطلاقا أراضي لأفراد فلسطينيين". متعهد بأن تواصل الحركة عملها أمام القضاء، إلى أن يتم تفكيك المستوطنة.

من جانبها قالت المحامية تاليا ساسون التي كلفتها الحكومة عام 2004 دراسة الوضع القانوني لنقاط الاستيطان هذه "أقل ما يمكن قوله عن موقف الحكومة إنه غريب".

إسرائيل أقامت أكثر من مائة مستوطنة بالضفة (رويترز-أرشيف)
وأضافت "لقد تم بناء ميغرون خلسة على أراض خاصة انتزعت من فلسطينيين، وهؤلاء المستوطنون أنفسهم الذين خرقوا القانون يحصلون الآن على تغطية لأعمالهم".

و كشفت في تقريرها إلى الحكومة أن السلطات، وخصوصا وزارة الدفاع كانت تقدم بشكل سري دعما مكثفا إلى المستوطنات العشوائية.

يذكر أن إسرائيل تعهدت مرارا لدى واشنطن بإزالة المستوطنات العشوائية في الضفة الغربية والتي يبلغ عددها نحو مئة مستوطنة حسب حركة السلام الآن، وبنظر المجتمع الدولي فأن كل المستوطنات القائمة في الأراضي الفلسطينية المحتلة أكانت عشوائية أو ثابتة منذ حزيران/يونيو 1967 هي غير شرعية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة