تحذير دولي لصرب البوسنة من التستر على المطلوبين   
الاثنين 1425/8/19 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:02 (مكة المكرمة)، 5:02 (غرينتش)

بادي آشداون (يمينا) يتوعد صرب البوسنة (الفرنسية-أرشيف)
حذر المبعوث الدولي للبوسنة البريطاني بادي آشداون اليوم صرب البوسنة من عواقب كارثية في حال إخفاقهم في القبض على المطلوبين بارتكاب جرائم حرب.

وشدد آشداون على أن حلف الناتو سينظر نهاية هذا العام فيما إن كانت البوسنة مؤهلة لإلحاقها ببرنامج مهم للشراكة. وأكد أن الأمر يتعلق بجهود البوسنة في القبض على مجرمي الحرب المطلوبين للمحكمة الدولية بلاهاي.

وأبلغ الصحفيين أن صرب البوسنة لاذوا بالصمت أو لم يقوموا بأي خطوة في هذا الاتجاه. وأعاد آشداون التحذير من خطورة نتائج مثل هذا الإهمال، وقال إنه ما لم تتخذ إجراءات تلبي هذه المطالب فإن المستقبل سيكون كارثيا ليس فقط على صعيد حلف الناتو بل أوروبا أيضا.

ونبه المسؤول الدولي إلى أنه سيتم احتجاز الأفراد الذين يفشلون في الوفاء بمتطلبات البوسنة من اتفاق دايتون للسلام الذي أنهى الحرب عام 1995.

ويضطلع آشداون بمسؤولية العمل على تطبيق اتفاق دايتون إضافة إلى تمتعه بصلاحيات واسعة تتيح له فرض القوانين ومحاسبة وإقصاء المسؤولين المنتخبين.

وقرر حلف الناتو في يونيو/حزيران الماضي عدم دعوة البوسنة للمشاركة في برنامج الشراكة من أجل السلام بسبب فشل صرب البوسنة في القبض على أي من المطلوبين لمحكمة جرائم الحرب.

كما قرر آشداون فصل 60 من المسؤولين الصرب ومن بينهم وزير الداخلية ورئيس البرلمان بتهمة مساعدة المطلوبين للاشتباه في ارتكابهم جرائم حرب, مثل زعيم الصرب السابق رادوفان كراديتش والقائد العسكري السابق راتكو ملاديتش لدورهما المفترض في جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة