إحياء اليوم العالمي لحرية الصحافة   
الأحد 8/5/1430 هـ - الموافق 3/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 21:45 (مكة المكرمة)، 18:45 (غرينتش)
صحفيون يضعون لاصقا على أفواههم احتجاجا على استهداف زملائهم (الجزيرة-أرشيف)

يُحيي الصحفيون والإعلاميون في اليوم الثالث من مايو/أيار كل عام، اليوم العالمي لحرية الصحافة. ويأتي ذلك في ظل استمرار انتهاك حقوق هذه المهنة والعاملين فيها.
 
وذكرت منظّمة مراسلون بلا حدود، أن 18 صحفياً قتلوا منذ بداية هذا العام وسُجن نحو 220 آخرين، من الصحفيين والمدونين على الإنترنت والعاملين في مجال الصحافة.
 
وكان الاتحاد العالمي للصحفيين قد وثق العام الماضي مقتل 109 صحفيين بينهم 85 قتلوا في مناطق النزاعات، في حين قضى 24 في حوادث أثناء عملهم.
 
وفصّل تقرير نشره الاتحاد على صفحته الإلكترونية أعداد من قتلوا في الحروب وفق التوزيع الجغرافي الآتي: النسبة العليا في آسيا حيث قتل 31 صحفياً، و19 في القارة الأميركية، و18 في العالم العربي، معظمهم في العراق، وعشرة في أوروبا وروسيا، وسبعة في أفريقيا.
 
في السياق ذاته قالت منظمة العفو الدولية في تقرير بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة إن أوضاع حرية الصحافة في العالم لم تتحسن بعد. وانتقدت المنظمة منع الصحفيين من نقل أنباء نزاعات غزة وسريلانكا والمنطقة الحدودية بين أفغانستان وباكستان.
 
وذكّرت المنظمة بالانتهاكات التي يتعرض لها بعض الصحفيين في البرازيل وتونس ومصر والصومال وسريلانكا وغيرها من الدول.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة