شبهات فساد بمنشآت خليجي 20   
الثلاثاء 3/12/1431 هـ - الموافق 9/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 11:52 (مكة المكرمة)، 8:52 (غرينتش)
مجسم لأحد الملاعب المنشأة حديثا في مدينة أبين

إبراهيم القديمي-صنعاء
 
تحقق الهيئة اليمنية لمكافحة الفساد في قضايا اختلاس أموال بقيمة 1.50 مليار ريال (نحو سبعة ملايين دولار) من المخصصات المعتمدة لبطولة خليجي 20 وتتعلق ببناء عدد من الملاعب بمديريات محافظة عدن ومدينتي أبين ولحج إلى جانب مصروفات وهمية.
 
فقد كشفت وثائق رسمية -نشرتها أسبوعية الصحوة المعارضة- عن وجود تلاعب في كشوف التصفية المالية للبطولة التي احتوت في معظمها على أرقام وهمية منها صرف مبلغ 181 ألف دولار لشراء هدايا خليجي 20 إلى جانب إدراج مبالغ كمصروفات تأثيث لبعض المواقع.
 
وتذكر الوثائق أن كلفة عقد توصيل التيار الكهربائي لملاعب عدن قفزت إلى أكثر من 77 مليون ريال بدلا من المبلغ المعتمد وقدره 47 مليونا فضلا عن اعتماد مبلغ 1.5 مليون لتفريق المتظاهرين.
 
 طاهر: الفساد بات قاعدة ونزاهة اليد ونقاء الضمير هما الاستثناء
وفي معرض توصيفه لهذه التجاوزات، يرى الكاتب والمحلل السياسي عبد الباري طاهر أن الفساد المالي في اليمن أصبح وباء يتهدد وجود الدولة
أكثر من الإرهاب والحراك والحوثيين باعتباره المستنقع الذي يفرز الأمراض والآفات التي تتهدد المجتمع كله.
 
القاعدة والاستثناء
وزعم طاهر في حديث للجزيرة نت أن الفساد بات قاعدة ونزاهة اليد ونقاء الضمير هما الاستثناء، موضحا أنه من المتعذر وجود وزارة يغيب عنها الفساد، مشيرا إلى أن الشيء المحزن هو أن الدولة كلما تحدثت عن الفساد ازداد بقوة وحظي الفاسدون بمكانة مرموقة.
 
ويعترف الناقد الرياضي عبد الكريم الرازي بوجود عقليات جعلت من خليجي 20 فرصة للحصول على مكاسب شخصية، وطالب بمحاسبة المفسدين الذين رفعوا شعار "اليمن في جيوبنا بدلا من اليمن في قلوبنا" عبر استنزاف موارد الدولة في سفريات ونفقات قلما يستفيد منها المنتخب حسب قوله، متسائلا عن دور مجلس النواب والجهات المعنية بالرقابة والمحاسبة.
 
من جهته اتهم مراسل صحيفة الصحوة في عدن سمير حسن قيادات محلية بالسطو على مخصصات البطولة مستشهدا بصرف مبلغ 32 مليون ريال (149 ألف دولار) على ألعاب نارية لقرعة خليجي 20 إلى جانب صرف مبالغ كبيرة مقابل وجبات غداء وضيافة وإسكان فندقي لمسؤولي المحافظة.
 
لجنة المناقصات
وكانت تسريبات صحفية قد ذكرت أن لجنة المناقصات العليا قد شرعت بإجراء تحقيقات مكثفة عن عمليات فساد واسعة النطاق في المشاريع المخصصة للبطولة دفعت وزير المالية نعمان الصهيبي إلى إيقاف كافة المخصصات المتبقية لمحافظة لحج.
 
وتحدثت التسريبات عن إهدار عشرات الملايين من الريالات من قبل نافذين في لحج يمكن أن تكون سببا في إخراج المحافظة من البطولة لعدم جاهزية البنى التحتية فيها وتعثر مشروع ملعب معاوية.
 
لكن المدير العام لمكتب الشباب بوزارة الرياضة عبد الله عبيد نفى هذه الاتهامات جملة وتفصيلا، وقال للجزيرة نت إنه من الصعوبة بمكان الحكم بوجود فساد مالي في منشآت خليجي 20 كونه لم يتم تقييم تلك المباني بشكل نهائي ولم تسلم رسميا للجهات المعنية، معتبرا الحديث عن شبهات الفساد نوعا من التجني والأحكام المسبقة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة