القاعدة تتوعد بضرب ألمانيا والنمسا إذا لم تغادرا أفغانستان   
الاثنين 1428/2/23 هـ - الموافق 12/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:56 (مكة المكرمة)، 21:56 (غرينتش)
ألمانيا تنشر نحو 3000 جندي من قواتها في أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

هدد تنظيم القاعدة لأول مرة اليوم بتنفيذ هجمات في ألمانيا والنمسا, إذا لم تسحبا قواتهما من أفغانستان، بعد توجيه تهديدات مماثلة إلى دول أخرى تنشر قواتها في هذا البلد.
 
وعرض تلفزيون "صوت الخلافة" التابع لتنظيم القاعدة ويبث عبر الإنترنت منذ سبتمبر/أيلول 2005، شريط فيديو يظهر فيه رجل ملثم يقرأ بيانا قال فيه إن "مشاركة ألمانيا للولايات الأميركية الخاسئة حربها على الإسلام والمسلمين لن يؤدي إلا إلى حدوث المزيد من التهديدات وإلى تعرض ألمانيا للخطر في عقر دارها".
 
وأضاف "نحن نتساءل ما هي مصلحة ألمانيا في أن تزج بـ2750 جنديا في أفغانستان للقتال دفاعا عن كذب ودجل (الرئيس الأميركي جورج) بوش وعصابته".
 
وهدد البيان النمسا أيضا إذا لم تسحب قواتها من هذا البلد, وجاء فيه "إن النمسا كانت ومازالت إحدى أكثر الدول أمانا في العالم, ولكن في حال حدوث أي تهديد أمني, ستصبح النمسا على قائمة الدول المستهدفة من قبل المجاهدين وسوف يتغير هذا الوضع".
 
وأعلن متحدث باسم الخارجية الألمانية أن محتوى شريط الفيديو، يدرسه حاليا خبراء في الحكومة الألمانية. وأضاف أن خلية الأزمة التي شكلتها الوزارة تعمل جهدها للتوصل إلى إطلاق سراح الرهينتين الألمانيين في العراق اللذين هددت جماعة "كتائب سهام الحق" في شريط فيديو بقتلهما ما لم تسحب برلين قواتها من أفغانستان التي تنشر فيها نحو 3000 جندي.
 
وقال عبد الباري عطوان رئيس تحرير صحيفة القدس العربي التي تصدر في لندن, إنها المرة الأولى التي يوجه فيها تنظيم القاعدة تهديدا إلى ألمانيا والنمسا بشكل مباشر بسبب مشاركتهما في قوات بأفغانستان".
 
وأعرب عطوان عن قناعته بأن تنظيم القاعدة "غاضب على المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وتأييدها الحماسي لسياسة جورج بوش في العراق وأفغانستان".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة