توغل للاحتلال برفح وجرح جندي في كمين بجنين   
السبت 2/3/1424 هـ - الموافق 3/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
فلسطينيون يتفحصون أنقاض منزل هدمه الاحتلال في بيت فوريك أمس (الفرنسية)

توغلت قوات الاحتلال لعشرات الأمتار في مدينة رفح قرب الشريط الحدودي مع مصر وهدمت منزلا من طابقين قالت إنها عثرت على نفق داخله أمس يتم تهريب الأسلحة عبره من مصر إلى قطاع غزة.

وقالت مصادر أمنية وطبية فلسطينية إن فتى أصيب بجروح خطيرة في تبادل لإطلاق نار بين جنود الاحتلال ورجال المقاومة الفلسطينية أثناء عملية الاقتحام.
وأفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن جنديا إسرائيليا أصيب بجروح في اشتباك في منطقة جنين.

وقال جيش الاحتلال إن أحد جنوده أصيب من إطلاق نار في كمين شمالي شرقي جنين وإن قواته ردت على مصدر النيران. وأوضح البيان أن الجنود اعتقلوا ثلاثة ناشطين فلسطينيين اثنين في الضفة وواحدا في قطاع غزة.

وقد أصيب ثلاثة فلسطينيين بجروح في اجتياح إسرائيلي لبلدة فوريك شرقي مدينة نابلس يوم السبت، وفرض جيش الاحتلال على المدينة حظرا مشددا للتجول. وذكر مواطنون أن الجنود الإسرائيليين أجبروا الطالبات في المدرسة الثانوية بالبلدة على مغادرتها بعد أن حاصروها وأطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع داخلها.

وتواصل قوات الاحتلال هجماتها داخل بيت فوريك منذ أربعة أيام هدمت خلالها منزلين تابعين لقياديين من الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، واعتقلت العشرات كما أصيب العديد من المواطنين بجروح.

من ناحية أخرى أجبر أهالي مخيم جنين للاجئين العاملين في مكاتب وكالة غوث اللاجئين الدولية (الأونروا) على إغلاق مكاتبهم ومغادرة المخيم احتجاجا على تأخر الوكالة في البدء بعملية إعادة بناء المنازل التي دمرتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في المخيم خلال المجزرة قبل نحو عام.

صورة أرشيفية لجيمس ميلر (رويترز)
مقتل صحفي
على صعيد آخر طالبت منظمة مراسلون بلا حدود يوم السبت بفتح تحقيق بشأن مقتل المصور الصحفي البريطاني المستقل جيمس ميلر مساء الجمعة في رفح جنوبي قطاع غزة برصاص جنود الاحتلال. وكان الصحفي ينتج فيلما وثائقيا عن تأثير العنف الإسرائيلي على الأطفال الفلسطينيين.

وقد نفى المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان ما ادعاه الجيش الإسرائيلي من أن الجنود ردوا على مصدر إطلاق النيران باتجاههم في منطقة رفح مما أدى إلى إصابة المصور البريطاني.

وقال المركز إن شهود العيان أكدوا في التحقيقات التي أجراها أن جنود الاحتلال أطلقوا النار بأتجاه الصحفي وقتلوه بدم بارد وأنهم أعاقوا عملية إسعافه مما سرع في وفاته. ويعد ميلر الصحفي الرابع الذي يقتل منذ اندلاع الانتفاضة الفلسطينية قبل 31 شهرا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة