وزير جزائري: هجمات المسلحين دليل يأس   
الأربعاء 1430/7/16 هـ - الموافق 8/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:01 (مكة المكرمة)، 14:01 (غرينتش)
زرهوني يتفقد موقع هجوم استهدف ثكنة للدرك شرق الجزائر العام الماضي (الفرنسية-أرشيف)
قال وزير الداخلية الجزائري نور الدين يزيد زرهوني إن هجمات قتلت في الأسابيع الماضية عشرات من أفراد قوى الأمن دليل على "حالة اليأس" بين الجماعات المسلحة.
 
وقال زرهوني في حفل تخرج دفعة من المدرسة الوطنية للإدارة في العاصمة الجزائرية إن الوضع الأمني يتحسن باستمرار رغم هجمات المسلحين، وهي هجمات اعتبرها ردا طبيعيا على "الضربات القوية" التي تلقوها وقضت على عشرات من قيادييهم، واصفا من تبقى منهم بأنهم فلول الإرهاب.
 
ووقعت أغلب الهجمات الأخيرة في شرق الجزائر، وقتل في واحد منها قبل ثلاثة أسابيع تقريبا -وكان الأعنف منذ سنوات- 20 من قوات الدرك في كمين في ولاية برج بوعريريج.
 
وتراجع العنف في الجزائر في السنوات الأخيرة لكن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي (الجماعة السلفية للدعوة والقتال سابقا) ما زال قادرا على شن هجمات مميتة، رغم مقتل واستسلام واعتقال قياديين كبار فيه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة