بدء محادثات الشراكة بين يوغسلافيا والاتحاد الأوروبي   
الاثنين 1422/5/2 هـ - الموافق 23/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

غوران سفيلانوفيتش
بدأت في بلغراد الجولة الأولى للمحادثات بين يوغسلافيا والاتحاد الأوروبي بشأن الشراكة بين الجانبين. وتهدف المحادثات إلى تدعيم العلاقة بين بلغراد ومؤسسات أوروبا من خلال اتفاق شامل.

ويرأس الوفد الأوروبي الرئيس الحالي لمجلس الاتحاد الأوروبي فيلفريد نارتوس بينما يرأس مجموعة العمل اليوغسلافية نائب رئيس الوزراء اليوغسلافي ميروسلاف رابوس . وفي كلمة ألقاها للترحيب بالمشاركين في هذه المشاورات، أعرب وزير الخارجية اليوغسلافي غوران سفيلانوفيتش عن أمله في أن يؤدي اجتماع بلغراد إلى إضفاء الطابع المؤسساتي على علاقات يوغسلافيا والاتحاد الأوروبي.

وتعد هذه هي الخطوة الأولى باتجاه انضمام يوغسلافيا إلى اتفاقية الاستقرار والشراكة التي تهدف أساسا إلى إعطاء بلغراد وضعا مميزا في التجارة الحرة مع أوروبا. وسيجتمع فريق العمل الخاص بالمحادثات مرة كل بضعة أشهر لمراجعة التقدم الذي تم إحرازه على طريق تكييف النظام القانوني اليوغسلافي ومؤسسات البلاد والهيئات الإدارية العامة مع المعايير الأوروبية. وسيتعين على بلغراد أيضا تغيير نظامها المالي وممارساتها المصرفية واللوائح التجارية للتوافق مع المعايير الأوروبية.

وكانت قيادة يوغسلافيا الإصلاحية قد أعربت عن استعدادها للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. وقال الرئيس اليوغسلافي فويتسلاف كوستونيتشا مؤخرا إنه هدف لا يمكن تحقيقه إلا على المدى البعيد. وتشكيل فريق العمل مؤشر جديد لعودة يوغسلافيا للمجتمع الدولي بعد تسليم الرئيس السابق سلوبودان ميلوسوفيتش لمحكمة جرائم الحرب في لاهاي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة