روما يثأر من الإنتر بالسوبر الإيطالي وإشبيلية يهزم الريال   
الاثنين 1428/8/7 هـ - الموافق 20/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:32 (مكة المكرمة)، 14:32 (غرينتش)
توتي (يسار) كان رجل المباراة (الفرنسية)

ثأر نادي روما بطل مسابقة الكأس من إنتر ميلان بطل الدوري وتوج بلقب مسابقة كأس السوبر الإيطالية للمرة الثانية في تاريخه، بعدما فاز عليه 1-صفر أمس على ملعب "جوزيبي مياتزا" في ضواحي ميلانو.
 
وكان روما خسر لقب هذا المسابقة الموسم الماضي أمام إنتر ميلان خاصة (3-4 بعد التمديد)، علما بأنه يخوض غمار المنافسة على هذا اللقب للمرة الرابعة بعد أن كان خسر أمام سمبدوريا عام 1991.
 
وأسهم قائد روما فرانشيسكو توتي الذي أجبر المدافع الأرجنتيني نيكولا بورديسو على إعاقته داخل المنطقة، ليحتسب الحكم ركلة جزاء حولها بنجاح دانييلي دي روسي (78)، مانحا فريق العاصمة لقب كأس السوبر للمرة الثانية في تاريخه بعد العام 2001 عندما فاز على فيورنتينا.
 
وخاض الإنتر مباراة كأس السوبر للمرة الخامسة في تاريخه، وكان قد فاز بها في السابق في ثلاث مناسبات أعوام 1989 على حساب سمبدوريا (2-صفر) و2005 على حساب يوفنتوس (1-صفر بعد التمديد) والعام الماضي على حساب روما، فيما خسر عام 2000 أمام لاتسيو (3-4).
 
إشبيلية والريال
وفي السوبر الإسباني أكد إشبيلية بطل مسابقة الكأس تفوقه على مضيفه ريال مدريد بطل الدوري وتوج بلقب المسابقة لأول مرة في مسيرته.
 
وفاز إشبيلية على الريال 5-3 على ملعب "سانتياغو برنابيو" في مباراة الإياب، بعدما كان تغلب عليه ذهابا أيضا بنتيجة 1-صفر.
 
وسجل أهداف إشبيلية نجمه المالي فريديريك كانوتيه (37 من ركلة جزاء و81 و90) والبرازيلي ريناتو (17 و28).
 
من جانب الريال -الذي فاز بلقب هذه المسابقة في سبع مناسبات سابقا- فسجل الهولندي رويستون درينتي (23) والإيطالي فابيو كانافارو (44) وسيرجيو راموس (79) الأهداف الثلاثة.
 
وأكد إشبيلية بقيادة مدربه خواندي راموس أنه سيكون الرقم الصعب في البطولة هذا الموسم، كما كانت الحال في الذي سبقه، فيما يبدو المدرب الألماني بيرند شوستر في وضع حرج نسبيا.
 
وكانت نتائج المباريات التحضيرية لريال مدريد أكثر من متواضعة، إذ خسر مباراتي كأس السوبر و5 مباريات ودية، مقابل 3 انتصارات متواضعة (اثنان منها على فريقين من الدرجة الثانية).
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة