أربعة مليارات دولار من الاتحاد الأوروبي لدول البلقان   
الجمعة 1421/8/27 هـ - الموافق 24/11/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اختتمت في زغرب أعمال القمة الأولى بين الاتحاد
قادة الاتحاد الأوروبي ودول البلقان
الأوروبي ودول منطقة البلقان التي استمرت يوما واحدا وشارك فيها زعماء ووزراء خارجية كل من ألبانيا والبوسنة وكرواتيا ومقدونيا وسلوفينيا ويوغسلافيا. وقد أشاد البيان الختامي الذي صدر في نهاية القمة بالتغيرات الديمقراطية في البلقان لكنه حذر في الوقت نفسه من العنف الذي يهدد أمن المنطقة.

وأضاف البيان أن "الاتحاد الأوروبي يؤكد رغبته في المساهمة في ترسيخ الديمقراطية ودعم المصالحة والتعاون بين الدول المعنية من أجل تمهيد الطريق أمامها للانضمام إلى الاتحاد في نهاية المطاف".

واعتبر البيان أن "التغييرات التاريخية الأخيرة تمهد الطريق أمام المصالحة والتعاون الإقليميين باعتبارها دفعا جديدا لسياسة حسن الجوار التي تقوم على أساس التسوية السلمية للخلافات، واحترام حقوق الاقليات ومراعاة الالتزامات الدولية بما في ذلك محكمة العدل الدولية حول يوغوسلافيا السابقة".

وأعلن الاتحاد الأوروبي عن مساعدات مالية بمبلغ أربعة مليارات دولار لدول البلقان وفتح أسواق دول الاتحاد الـ15 أمام منتجاتها في خطوة تعبر عن دعم الإصلاحات الاقتصادية والسياسية لهذه الدول.

وتتطلع أربع دول من دول البلقان للانضمام لعضوية الاتحاد الأوروبي في حين قطعت سلوفينيا -الدولة الخامسة- شوطا كبيرا في مفاوضاتها للالتحاق بعضوية الاتحاد.

وقد شهدت القمة مظاهرات قام بها المحاربون القدامى في كرواتيا احتجاجا على مشاركة الرئيس اليوغسلافي الجديد فوسلاف كوستنتشا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة