المعارضة الجورجية تشترط انتخابات مبكرة لبقاء شيفرنادزه   
السبت 1424/9/28 هـ - الموافق 22/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لم تصمد الشرطة طويلا أمام المتظاهرين الذين اقتحموا القصر الرئاسي في فترة وجيزة (رويترز)

قال زعيم المعارضة الجورجية ميخائيل شاكاشفيلي إن باستطاعة الرئيس إدوارد شيفرنازده البقاء في الحكم شرط أن يدعو إلى انتخابات رئاسية مبكرة.

وقد هاجم آلاف المتظاهرين المعارضين لشيفرنادزه مقر الرئاسة في تبليسي بعد أن أمهله ساكاشفيلي 45 دقيقة فقط للاعتراف بهزيمته في الانتخابات والتنحي عن السلطة.

ووقع الهجوم على القصر الرئاسي المحصن بحماية مشددة من قوات مكافحة الشغب إثر تظاهرة حاشدة شارك فيها أكثر من 30 ألف شخص. واستخدمت قوات الأمن القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين المصرين على الإطاحة بشيفرنادزه.

المعارضة الجورجية تحولت من مطالب إلى مشترط وسيرت مظاهرات احتفالية في الشارع (رويترز)
وقد احتل حوالي 3000 معارض جورجي مساء اليوم السبت مبنى الرئاسة في تبليسي بالرغم من مقاومة الشرطة لفترة وجيزة, وأعلنوا أنهم سيحتلون المكان "حتى وصول" نينو بوردانادزه التي أعلنت المعارضة أنها رئيسة بالوكالة.

ولم تسفر المواجهة العابرة مع رجال الشرطة الذين يقومون بالحراسة عن أي إصابة. وبث التلفزيون مباشرة عملية احتلال المبنى.

وكان شيفرنادزه الموجود في منزل على بعد ثلاثة كيلومترات من وسط المدينة قد أعلن حالة الطوارئ قائلا إن المعارضة باحتلالها مبنى البرلمان تحاول شن انقلاب عسكري.

جموع المعارضة الزاحفة أخرجت شيفرنادزه من البرلمان حيث كان يلقي كلمة هناك (الفرنسية)
وجاء ذلك على إثر إعلان زعيمة المعارضة نينو بوردانادزه نفسها رئيسة مؤقتة على جورجيا عقب تمكن المعارضة من السيطرة على مبنى البرلمان عندما كان شيفرنادزه يلقي كلمته في الجلسة الافتتاحية. وقد سيطر آلاف المتظاهرين المطالبين باستقالة شيفرنادزه على مبنى البرلمان مما اضطر حراسه إلى إخراجه من المبنى.

وتوجه ميخائيل شاكاشفيلي بعد أن اقتحمت المعارضة البرلمان باتجاه شيفرنادزه صارخا في وجهه "استقل". وكانت هذه الجلسة الأولى التي يعقدها البرلمان الجورجي منذ الانتخابات التي جرت هذا الشهر والتي قالت حكومات أجنبية ومسؤولون جورجيون إنها زورت لمصلحة حزب موال لشيفرنادزه.

ودبت مشاجرات بين أنصار الرئيس وعناصر المعارضة التي انقسمت إلى مجموعتين هاجمت الأولى المقر الرئاسي والثانية مبنى البرلمان الذي كان يعقد جلسته الأولى عقب الانتخابات.

ورفض شيفرنادزه (75 عاما) الاستقالة وقال متحديا معارضيه ومطمئنا مؤيديه خارج البرلمان "لن أغادر, ولن أقدم استقالتي إلا بالطرق الدستورية, لأن كل المشاكل يمكن حلها قانونيا".

وزير الخارجية الروسي
في هذه الأثناء قرر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إرسال وزير خارجيته إيغور
إيفانوف إلى تبيليسي, وفق ما أعلن الناطق باسم الكرملين الكسي غروموف مساء اليوم السبت في تصريح لوكالة إيتار تاس.

وأوضح المصدر أن بوتين بحث مع قادة مجموعة الدول المستقلة (الاتحاد السوفياتي سابقا باستثناء دول البلطيق) تطورات الوضع في جورجيا.

وقال غروموف إنه اتفق مع الرئيس الحالي لمجموعة الدول المستقلة رئيس أوكرانيا ليونيد كوتشما بشأن مهمة إيفانوف, من دون أن يحدد تاريخ مغادرة الوزير الروسي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة