خامنئي وأحمدي نجاد يتوقعان فشل أميركا وزوال إسرائيل   
السبت 17/3/1427 هـ - الموافق 15/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:17 (مكة المكرمة)، 21:17 (غرينتش)

خامنئي طالب بدعم إسلامي للفلسطينيين (الفرنسية-أرشيف)
دعا المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية آية الله علي خامنئي المسلمين إلى عدم المغالاة في تقدير قدرة أميركا التي وصفها بالعدو.

وتوقع خامنئي في خطاب بطهران أمام المؤتمر الدولي الثالث لدعم القدس والفلسطينيين فشل ما وصفه بالمؤامرات الأميركية على إيران والعراق وسوريا ولبنان. وقال إن "هذه المؤامرات تهدف إلى تمكين الصهاينة من السيطرة على الشرق الأوسط".

ودعا خامنئي الغرب إلى احترام خيارات الشعب الفلسطيني ووقف ممارسات إسرائيل القمعية اتجاه الفلسطينيين. وأضاف "إذا عاد الأميركيون عن طريق الخطأ إلى صوابهم فإنهم سيحترمون إرادة الشعب العراقي في تشكيل حكومة وكذلك الحكومة الفلسطينية وسيفرجون عن المعتقلين في غوانتانامو وأبوغريب وسيكفون عن التسبب في توتر منطقة الخليج".

كما حث المرشد الإيراني الدول الإسلامية على مساعدة الفلسطينيين بكل الوسائل وقال "لا يمكن للعالم الإسلامي أن يلزم الصمت وأن لا يحرك ساكنا حيال الظلم" الذي يتعرض له الفلسطينيون.

أحمدي نجاد توقع زوال إسرائيل (الفرنسية)
تصريحات أحمدي نجاد
وفي كلمته أمام المؤتمر نفسه، كرر الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد تصريحاته المشككة في مقتل ملايين اليهود على يد النظام النازي خلال الحرب العالمية الثانية فيما يعرف باسم "المحرقة". وقال  "إذا كان ثمة شكوك حول المحرقة اليهودية فلا شكوك حول الكارثة والمحرقة اللتين تحلان بالفلسطينيين".

وأضاف أن "بعض القوى الغربية تعتقد أن الكثير من اليهود قتلوا خلال الحرب العالمية الثانية، ومن أجل تعويض هذه الكارثة أوجدوا النظام الصهيوني". وتساءل أحمدي نجاد "إذا كانت الكارثة حقيقية فلماذا على شعوب المنطقة أن تدفع ثمن ذلك؟".

وأكد الرئيس الإيراني أن إسرائيل "تشكل تهديدا دائما لكنها على طريق الزوال". وأوضح أن "وجود النظام الصهيوني" يعد تهديدا لكل الدول الإسلامية في المنطقة وخارجها. وأضاف أن "شجرة المقاومة الفلسطينية تقوى في حين أن شجرة الصهيونية يطولها اليبس".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة