هادي: لا نريد سلاما هشا يحمل بذور صراعات   
الأحد 1437/9/1 هـ - الموافق 5/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 3:36 (مكة المكرمة)، 0:36 (غرينتش)

أكد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي حرص حكومته على إحلال سلام حقيقي في بلاده، يؤسس لمستقبل آمن لليمنيين، "وليس سلاما هشا يحمل في طياته بذور صراعات قادمة"، بينما أدانت الحكومة اليمنية قصف الحوثيين للمناطق السكنية في محافظة تعز، داعية الأمم المتحدة الى التدخل.

جاء ذلك أثناء ترؤس هادي اجتماعا في العاصمة السعودية الرياض لمستشاريه بحضور نائبه الفريق علي محسن الأحمر ورئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، وتناول الاجتماع الأوضاع الميدانية والعسكرية ومستجدات مشاورات السلام في الكويت.

من جهتها، شجبت الحكومة "المجزرة" في تعز، ودعت الأمم المتحدة إلى التحرك العاجل لإغاثة سكان المدينة "من إبادة يرتكبها الانقلابيون".

وفي رسالة وجهها إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون دعاه وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي إلى "تبني موقف يردع جرائم مليشيات الحوثي في تعز"، مؤكدا على أن المليشيات تركز قصفها على قلب المدينة المكتظة بالسكان في استهداف مباشر للمدنيين العزل.

في غضون ذلك، أدان بان بشدة الهجوم الذي وقع على سوق مزدحمة في تعز، والذي استخدمت فيه الأسلحة الثقيلة ومنها الصواريخ وقذائف الهاون والمدفعية، معتبرا أن الاعتداء على المدنيين وعلى الأماكن المكتظة بالسكان "يشكل انتهاكا للقانون الإنساني الدولي".

كما أدان مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد هذا الهجوم على سوق مزدحم بالمدنيين في تعز، والذي استخدمت فيه الأسلحة الثقيلة وأسفر عن عشرات الضحايا من المدنيين، وقال "إن الهجوم على السوق غير إنساني".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة