اتهام 197 في مذبحة بالفلبين   
الثلاثاء 1431/2/24 هـ - الموافق 9/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:20 (مكة المكرمة)، 14:20 (غرينتش)

شرطي يضع القيود في يدي أمباتوان الابن قبل الاستماع إليه (الفرنسية)

قال ممثلو الادعاء الفلبيني إن تهما بالقتل وجهت إلى حليف سابق وثيق لرئيسة الفلبين غلوريا أرويو و196 شخصا آخرين اليوم الثلاثاء بسبب تورطهم المزعوم في مذبحة مروعة ذات صلة بالانتخابات.

ومن بين المتهمين أندال أمباتوان الأب -وهو رئيس عشيرة مسلم وحاكم سابق لمقاطعة ماغوينداناو- الذي يعتبر مسؤولا عن مذبحة ذهب ضحيتها 57 شخصا العام الماضي، وفقا لوثائق قدمت في محكمة مانيلا.

وقد شملت التهمة ما مجموعه 197 شخصا، بينهم ابن أندال أمباتوان ورؤساء عشائر ومسؤولون في الحكومة المحلية ورجال شرطة يزعم أنهم ساهموا في تنظيم عمليات القتل، فضلا عن "غوغائيين" متهمين بخطف الضحايا وإطلاق النار عليهم.

مسؤولية متساوية
وقال الادعاء في تقرير مطول يشرح القضية إن "جميع المتآمرين متساوون في المسؤولية، بغض النظر عن حجم مشاركتهم أو درجتها".

ومع ذلك فإن الموقوفين في القضية لم يتجاوز عددهم 11 شخصا، في حين أن الباقين ما زالوا هاربين منذ المذبحة الواقعة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

قتلى في مذبحة نوفمبر/تشرين الثاني
مغطون بأوراق شجر الموز (الفرنسية-أرشيف) 
ويتهم الادعاء أمباتوان الابن بأنه هو ونحو مائة من رجاله اختطفوا الضحايا وقتلوهم لمنع منافسه إسماعيل مانغوداداتو من الترشح ضده لمنصب حاكم ماغوينداناو في انتخابات مايو/أيار الماضي.

وقد قتل في المذبحة مانغوداداتو وزوجته وشقيقته الحامل، وما لا يقل عن ثلاثين من الصحفيين المرافقين لهم.

وكان مانغوداداتو قد أرسل أحد أقاربه لتسجيل ترشيحه في مكتب الانتخابات، ولم يذهب بنفسه بسبب تحذيره من أن أمباتوان يخطط لمنعه.

حليف الرئيسة
وكان أمباتوان الأب حاكم ماغوينداناو معظم العقد الماضي، وكان حليفا مقربا من أرويو التي أمدها بأصوات حاسمة في انتخابات الرئاسة عام 2004.

وكان أمباتوان الأب والابن ورؤساء العشائر الآخرين أعضاء في ائتلاف أرويو الحاكم، ولكنهم طردوا منه بسبب المذبحة التي حولتهم إلى أمراء حرب.

وكانت حكومة أرويو قد زودت جماعة أمباتوان بالأسلحة وسمحت لهم بإدارة جيشهم الخاص في ماغوينداناو، كجزء من إستراتيجية مثيرة للجدل لاحتواء التمرد الانفصالي المسلم في جنوب الفلبين.

ويظهر من خلال تقرير صدر في وسائل الإعلام، أن الادعاء العام يعتقد بأن أسرة أمباتوان خططت للمذبحة مسبقا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة