إيران تستكمل مطالب الشفافية النووية   
الاثنين 1/11/1435 هـ - الموافق 25/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 23:14 (مكة المكرمة)، 20:14 (غرينتش)

أعلنت طهران أنها بصدد استكمال المطالب والاستفسارات الدولية المتعلقة بالشفافية بشأن بحوثها النووية، وذلك قبيل محادثات جديدة بين إيران والقوى الكبرى بشأن البرنامج النووي الإيراني الشهر المقبل.

ونسبت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى مدير وكالة الطاقة الذرية الإيراني علي أكبر صالحي القول "لديهم خمسة أسئلة ومطالب، البعض منها قد استكمل والبقية يجري استكمالها، ولكنه لم يوضح ما المسائل المستكملة وتلك التي يجري استكمالها. 

وجاءت تصريحات صالحي -الذي لم يقدم المزيد من التفاصيل- بعد أيام قليلة من تصريح مصادر دبلوماسية لرويترز في فيينا بأن التحقيق الذي تجريه الوكالة الدولية للطاقة الذرية في البحوث المشتبه بها لا يحرز تقدما يذكر.

وقال الدبلوماسيون إن على إيران أن تتعامل مع شكوك الأمم المتحدة بشأن أنشطتها النووية، مشيرين إلى أن ذلك سيعطي زخما للجهود الدبلوماسية الموازية لإنهاء النزاع المستمر منذ عشر سنوات.

وبموجب الاتفاق المبرم بين الوكالة الدولية وإيران في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في محاولة لإحياء التحقيق المتوقف منذ فترة طويلة، وافقت طهران في مايو/أيار على القيام بخمس خطوات محددة بحلول 25 أغسطس/آب للمساعدة في تهدئة المخاوف الدولية. 

ويتضمن ذلك تقديم معلومات بشأن التفجيرات التجريبية المزعومة، وهي جزء من تحقيق تجريه الوكالة الدولية في ما تقول إنها أبعاد عسكرية محتملة للأنشطة النووية الإيرانية. 

وفي وقت سابق، قال دبلوماسيون إن الوكالة الدولية قد لا تعلن تفاصيل الرد الإيراني إلا في التقرير ربع السنوي المقبل المتوقع صدوره خلال أيام.

وكان رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو قد أشاد الأسبوع الماضي بإيران، وقال إنها بدأت تنفيذ خطوات الشفافية النووية قبل مهلة 25 أغسطس/آب الجاري المتفق عليها. وجاء حديث المسؤول الدولي بعد زيارة قام بها إلى إيران.

يشار إلى أن وكالات استخبارات غربية ترجح إجراء تجارب لتطوير رؤوس نووية في موقع بارتشين العسكري.

لقاء سابق بين آشتون وظريف (الأوروبية)

آشتون وظريف
وقبيل استئناف المحادثات النووية الشهر المقبل بين ما يسمى مجموعة "5+1" (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا) تلتقي مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون التي تمثل المجموعة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في الأول من الشهر المقبل في بروكسل. 

وتهدف المباحثات الدولية مع إيران إلى التوصل لاتفاق شامل يضمن الطابع المدني المحض للبرنامج النووي الإيراني مقابل رفع العقوبات الدولية عن إيران. 

وتعهدت إيران بعد انتخاب الرئيس الإيراني حسن روحاني منتصف العام الماضي بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة