الاحتلال يصعد حملته وجولة حوار فلسطيني جديدة   
الأربعاء 1424/4/19 هـ - الموافق 18/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أبناء أحد الشهداء الفلسطينيين يبكونه أثناء وداعه في غزة (الفرنسية)

أصيب ثلاثة عمال فلسطينيين بجروح في مدينة غزة بعد أن أطلق جنود حاجز عسكري إسرائيلي النار عليهم. وقال فلسطينيون إن الجنود الذين كانوا يعتلون برجا للمراقبة أطلقوا النيران على سيارة تابعة لشركة الهواتف الخلوية فجرحوا ثلاثة عمال فيها، وصفت حالة اثنين منهم بأنها خطيرة.

كما استشهد فلسطيني متأثرا بجروح أصيب بها خلال غارة إسرائيلية لاغتيال عبد العزيز الرنتيسي أحد قياديي حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في العاشر من الشهر الجاري في مدينة غزة، لترتفع حصيلة شهداء العملية الإسرائيلية الفاشلة إلى أربعة بعد استشهاد امرأة وطفلة وأحد مساعدي الرنتيسي.

فلسطينية تتفقد منزلها بعدما دمره الاحتلال في القدس (الفرنسية)
من جانب آخر هدمت قوات الاحتلال خمسة منازل فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة. وأفاد بيان عسكري إسرائيلي بأن جنود الاحتلال نسفوا في قرية جبع قرب مدينة جنين في شمال الضفة الغربية منزل قصي سلامة أحد ناشطي كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والذي تتهمه إسرائيل بالمسؤولية عن عدد من الهجمات. وقال شهود عيان إن شابا فلسطينيا يقيم في منزل مجاور أصيب في الانفجار.

وفي قطاع غزة أفاد مصدر أمني فلسطيني بأن قوات الاحتلال هدمت بالجرافات خلال الليل أربعة منازل يسكنها 65 شخصا في رفح جنوب قطاع غزة عند الحدود مع مصر، واعترفت قوات الاحتلال بهدم ثلاثة منازل بدعوى أنها تستخدم من قبل نشطاء المقاومة.

من جهة أخرى شنت قوات الاحتلال حملة اعتقالات في صفوف الفلسطينيين طالت 14 شخصا في مناطق قرى حارس شمال مدينة الخليل وكفر لاقف شرق قلقيلية. وقالت مصادر فلسطينية إن معظم المعتقلين من كوادر حركة الجهاد الإسلامي.

جولة باول
مروان المعشر
وعلى الصعيد السياسي رفض وزير الخارجية الأميركي تأكيد نبأ زيارته لإسرائيل والأراضي الفلسطينية يوم الجمعة، وحث الجانبين على تنفيذ التزاماتهما بتطبيق خطة خارطة الطريق للسلام في الشرق الأوسط والتي تدعمها الولايات المتحدة.

وفي وقت سابق من اليوم أعلن وزير الخارجية الأردني مروان المعشر أن نظيره باول سيصل إلى عمان غدا الخميس على أن ينتقل منها إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية، وذلك في إطار جهود واشنطن لتنفيذ خارطة الطريق.

وقال المعشر إن وزير الخارجية الأميركي سيشارك في اجتماع اللجنة الرباعية (الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وروسيا) التي أعدت خارطة الطريق، يوم الأحد المقبل في الأردن على هامش لقاءات المنتدى الاقتصادي العالمي.

وقف الاغتيالات
في هذه الأثناء قالت مصادر أمنية إسرائيلية اليوم إن حكومة رئيس الوزراء أرييل شارون وافقت على الحد من عمليات اغتيال المقاومين الفلسطينيين في إطار اتفاق مع مسؤولين أميركيين للمساعدة في إنقاذ خارطة الطريق.

وتوصل إلى الاتفاق دوف فيسلاس مدير مكتب شارون في زيارة قام بها مؤخرا للبيت الأبيض لتسوية خلافات بشأن خطة السلام التي أقرتها حكومة شارون تحت الضغط الأميركي.

وبثت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي أن فيسلاس عاد من واشنطن وفي جعبته عدد من "قواعد السلوك" الملزمة لإسرائيل بهدف صون وقف إطلاق النار.

ومن بين تلك القواعد أن تبدي إسرائيل حساسية أثناء المفاوضات بعدم تنفيذ عمليات عسكرية كبيرة ومكثفة، وألا تبادر إلى اغتيالات وإنما ترد فقط بهدف منع خرق وقف إطلاق النار، وأن لا ترد عسكريا على هجمات مسلحة إذا تبين لها أن السلطة الفلسطينية بذلت جهدا لمنعها على أن تترجم الجهود لاعتقال المنفذين والمخططين.

حوار فلسطيني
محمود عباس يجتمع مع ممثلين عن فصائل المقاومة الفلسطينية بغزة (الفرنسية)
وفي إطار المساعي الجارية لإقناع الفصائل الفلسطينية بوقف هجماتها ضد الإسرائيليين، يعقد رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس في وقت لاحق اليوم اجتماعين منفصلين في مدينة غزة مع ممثلين عن حركتي حماس والجهاد الإسلامي لبحث موضوع الهدنة المقترحة مع إسرائيل.

ويأتي لقاء الليلة وفقا لما ذكره متحدثون باسم الحركتين مواصلة للمحادثات التي أجراها عباس مع الفصائل الوطنية والإسلامية حول التزامها بوقف عملياتها العسكرية ضد إسرائيل.

جاء ذلك بعدما أنهى عباس والفصائل والقوى الفلسطينية مساء أمس اجتماعا في قطاع غزة استمر أكثر من ثلاث ساعات. ولم يفض الاجتماع الذي حضره ممثلون عن حركتي حماس والجهاد الإسلامي إلى نتيجة.

ويسعى عباس إلى الحصول على ضمانات أميركية بوقف الاعتداءات على الفلسطينيين تمهيدا للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار مع حماس والفصائل الأخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة