وكالة الطاقة الذرية تؤكد نزع الأختام بكوريا الشمالية   
الاثنين 1423/10/18 هـ - الموافق 23/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

موقع إنتاج البلوتونيوم شمال بيونغ يانغ(أرشيف)
أكد مصدر مقرب من الوكالة الدولية للطاقة الذرية قيام كوريا الشمالية اليوم ببدء نزع أختام الأمم المتحدة عن مختبر نووي يستخدم في استخراج البلوتونيوم الذي يدخل في صنع الأسلحة من قضبان الوقود النووي.

وقال المصدر المطلع على أنشطة الوكالة الدولية للطاقة الذرية في كوريا الشمالية إن "الكوريين الشماليين ينزعون الأختام عن مختبر للوقود النووي". وأضاف أنهم "يمكن أن ينجزوا ذلك بحلول يوم غد". واعتبر أن نزع الأختام عن المختبر سيجعله آخر المنشآت النووية في يونغ بيون شمال العاصمة بيونغ يانغ التي تستعيد السلطات السيطرة عليها من الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وتحاول كوريا الشمالية إخفاء نحو ثمانية آلاف من قضبان الوقود النووي المشع التي يؤكد الخبراء أنها قد تستخدم لإنتاج نحو 25 كلغ من البلوتونيوم لأغراض عسكرية وهي كمية كافية لصنع ثلاث قنابل نووية على الأقل.

غير أن سلطات كوريا الشمالية أكدت من جهتها أن إعادة تشغيل المنشآت النووية ضروري لمواجهة الأزمة الخطيرة في الطاقة التي تشهدها البلاد. وذكرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية أمس أن بيونغ يانغ بدأت "بنزع الأختام وكاميرات المراقبة من منشآتها النووية المجمدة للتمكن من إنتاج الطاقة الكهربائية".

وأعربت كوريا الجنوبية اليوم عن "أسفها العميق" بعد إعلان بيونغ يانغ عزمها إعادة تشغيل مفاعلاتها النووية للبلوتونيوم التي جمدت بعد اتفاق وقع عام 1994 مع الولايات المتحدة.

وكاد برنامج بيونغ يانغ النووي أن يتسبب في نزاع بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية في مطلع التسعينات. وترى واشنطن أن كوريا الشمالية تملك ما يكفي من البلوتونيوم المستخدم في الأغراض العسكرية من أجل إنتاج قنبلة نووية على الأقل وأنه من الممكن إعادة تحريك هذا البرنامج سريعا. وقد وضعت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأختام لمراقبة احترام اتفاق تجميد برنامجها النووي المبرم عام 1994 مع الولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة