ميغاواتي تطلق حملة تجديد ولايتها الرئاسية   
الاثنين 1425/4/12 هـ - الموافق 31/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ميغاواتي رفضت التعليق على حظوظها في الانتخابات الرئاسية المرتقبة (الفرنسية)
أطلقت الرئيسة الإندونيسية ميغاواتي سوكارنو بوتري حملة إعادة انتخابها رئيسة للبلاد، متعهدة بتوفير فرص عمل جديدة ومكافحة الرشوة والإرهاب.

وتفادت ميغاواتي التي باغتت منافسيها ببدء الحملة الانتخابية قبل يوم من موعدها الرسمي أسئلة في مؤتمر صحفي نادر عما إذا كانت تستحق المنصب أو أنها ستتمكن من هزيمة المرشح الذي يتقدم باقي المرشحين وزير الأمن والجنرال السابق سوسيلو بامبانغ يودهويونو، وقالت إن الفوز أو الخسارة أمران طبيعيان.

ونفت الاتهام بأن حكومتها لم تكن جادة في معالجة الفساد المتوطن في إندونيسيا، ودعت وسائل الإعلام إلى الرجوع إلى مكتب المدعي العام للتعرف على كل القضايا التي يتعامل معها.

ويدين كثيرون لميغاواتي وحكومتها الائتلافية بفضل إعادة الاستقرار إلى إندونيسيا إلا أن منتقديها يقولون إنها لم تبذل الجهد الكافي للقضاء على الرشوة أو لزيادة الدخل في بلد يعيش فيه نصف السكان على أقل من دولارين في اليوم.

وتوقعت استطلاعات الرأي أن يفوز يودهويونو بنسبة تأييد تبلغ 40 في المائة في الانتخابات التي تجري في يوليو/ تموز القادم متقدما بفارق كبير على ميغاواتي وعلى منافسه الآخر القائد السابق للقوات المسلحة الجنرال ويرانتو. والمرشحون الثلاثة هم قوميون علمانيون. وهناك منافسان آخران في السباق على الرئاسة.

وإذا لم يحصل أي من المرشحين على الأغلبية المطلوبة فستجري جولة ثانية حاسمة في سبتمبر/ أيلول القادم، ويتولى الرئيس الجديد مقاليد السلطة في الشهر الذي يليه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة