سولانا يسعى للتهدئة والتنديدات بالإساءة للرسول تتواصل   
الثلاثاء 1427/1/15 هـ - الموافق 14/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:02 (مكة المكرمة)، 10:02 (غرينتش)

خافيير سولانا وإكمال الدين إحسان أوغلو يدعوان لمنع تكرار الإساءة للرسول الكريم (الفرنسية)


يواصل المنسق الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا جولة في بلدان الشرق الأوسط في محاولة لتهدئة الغضب الذي يعم العالم الإسلامي بسبب نشر صحف أوروبية رسوما كاريكاتيرية مسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

وقد زار سولانا أمس السعودية حيث التقى الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي إكمال الدين إحسان أوغلو بمقر المنظمة بجدة سعيا من الأوروبيين لتشجيع الحوار بين أوروبا والعالم الإسلامي.

وقال الطرفان إنهما سيؤيدان اتخاذ الأمم المتحدة إجراءات وخطوات لوقف "تشويه سمعة الأديان" بعد أن أثارت الرسوم الكاريكاتيرية للنبي الكريم احتجاجات عنيفة في أنحاء العالم.

كما اتفق الطرفان على اتخاذ إجراءات مختلفة بعضها على مستوى الأمم المتحدة لضمان عدم تكرار مثل هذه الأعمال.

وقد التقى سولانا في وقت لاحق بالملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز ثم توجه إلى مصر. وسيزور المسؤول الأوروبي بعد ذلك الأردن وفلسطين وإسرائيل.

وفي محاولة أخرى لتهدئة الموقف عرضت سويسرا وساطتها بين الغرب والعالم الإسلامي لتسوية أزمة الرسوم، وقالت على لسان المتحدث باسم وزارة خارجيتها جان فيليب جينريه في تصريحات خص بها الجزيرة نت، إن لغة الحوار هي السبيل الوحيد للتفاهم بين الحضارات والثقافات.

وكان وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط قد حذر من حدوث صدام بين العالم الغربي والإسلامي, مشيرا إلى أن عواقب ذلك الصدام لن تفيد الإنسانية أو مستقبل العلاقات الدولية.

جانب من لقاء رئيس الوزراء الدانماركي مع بعض ممثلي الجالية المسلمة (الفرنسية)

واشنطن وكوبنهاغن
من جهة أخرى عبرت الولايات المتحدة عن تضامنها مع الدانمارك بعد أن تعرضت بعثاتها الدبلوماسية في عدد من البلدان الإسلامية والعربية لاقتحام متظاهرين غاضبين مما أقدمت عليه إحدى الصحف الدانماركية.

وقال دانييل فرد مساعد وزيرة الخارجية الأميركية الذي وصل إلى كوبنهاغن لشبكة تلفزيونية دانماركية الليلة الماضية "أشعر بالحزن من أجلكم, أنتم الدانماركيون, لأنكم لستم معتادين على ذلك, إنه لأمر صعب".

وفي تحرك آخر التقى رئيس الوزراء الدانماركي أندرس فوغ راسموسن مجموعة ممن سمتهم وسائل الإعلام الدانماركية "المسلمين المعتدلين" لبحث تبعات نشر الرسوم الكاريكاتيرية, مستبعدا تجمع أئمة المسلمين الذي يمثل غالبية المسلمين في الدانمارك.

ونفى الناطق باسم أئمة المسلمين أحمد عكاري توجيه راسموسن دعوة لتجمعه, مشيرا إلى أن رئيس الحكومة وجه دعوة لمجموعة صغيرة ترتبط بالبرلماني ناصر خضر الذي شكل تلك المنظمة على خلفية أزمة الرسوم.

وفي اتصال مع الجزيرة نت أشار عكاري إلى أن السبب وراء استبعادهم من الدعوة هو أن الصورة التي صنعت لتجمعه في الدانمارك أنهم أصحاب مشاكل وفوضى، وأنهم هم من أسهم في خلق الأزمة الحالية بين الدانمارك والعالم الإسلامي، على حد تعبيره.

وفي تعليقه على تلك الدعوة قال تيم جينسن الخبير الإسلامي في جامعة أودينسي إن راسموسن أخطأ باستبعاده بعض المسلمين من المحادثات, مشيرا إلى أن رئيس الحكومة يجري محادثاته مع أصحاب التوجه الغربي ويستبعد الآخرين.


المظاهرات ضد الإساءة للرسول الكريم تتواصل في عدة دول (رويترز)

تواصل الاحتجاجات

في غضون ذلك تتواصل ردود الأفعال المنددة بالإساءة للرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم, خاصة مع رفض الحكومة الدانماركية الاعتذار صراحة للمسلمين عن تلك الإساءات.

وفي هذا السياق شهدت مدينة أربيل شمال العراق اليوم مظاهرة حاشدة للتنديد بالإساءة للرسول الكريم.

كما استنكرت منظمات إسلامية وحقوقية في بقاع مختلفة من العالم الإسلامي وحيث توجد أقليات مسلمة، إقدام الصحيفة الدانماركية على نشر الرسوم المسيئة, مشيرة إلى أن الحرية ينبغي ألا يساء استخدامها بطريقة تؤدي إلى التحريض على الكراهية أو العنصرية.

وفي باكستان أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق نحو 7000 طالب كانوا يتظاهرون في مدينة بيشاور عاصمة إقليم سرحد شمال غرب البلاد، احتجاجا على الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وبدأ الاحتجاج عندما بدأ الطلاب صباح أمس بالتوجه إلى عدد من الجامعات في بيشاور وحث زملائهم الآخرين على المشاركة في المظاهرة. وعندما اقترب المحتجون من إحدى الجامعات المسيحية رشقوا نوافذها بالحجارة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة