واشنطن: لا دليل على "إرهاب" بسقوط الطائرة الروسية   
الاثنين 1437/1/21 هـ - الموافق 2/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:34 (مكة المكرمة)، 16:34 (غرينتش)

قال مدير الاستخبارات الأميركية العامة جيمس كلابر اليوم الاثنين إنه لا دليل على وجود عمل إرهابي وراء سقوط الطائرة الروسية السبت الماضي في سيناء المصرية، في حين رجحت الشركة المالكة تعرض الطائرة "لتأثير خارجي".

وقال كلابر إنه "لا يبدو من المحتمل" أن تكون لتنظيم الدولة الإسلامية -الموجود بكثافة في سيناء- القدرة على القيام بهجوم كهذا، مضيفا "ولكنني لا أستبعد ذلك".

وأضاف في حديث له أثناء مؤتمر الدفاع بواشنطن أنه "لا وجود لأي دليل مباشر حتى الآن على أن هناك عملا إرهابيا" وراء سقوط الطائرة.

في هذه الأثناء، دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المحققين لبناء "صورة موضوعية" عما حدث، ووصف تحطم الطائرة بأنه مأساة كبيرة.

ونقلت وكالة إنترفاكس عن بوتين قوله "أود أن أعبر مرة ثانية عن تعازي لعائلات وأقارب الضحايا". وأضاف "دون شك يجب بذل قصارى الجهد حتى توضع صورة موضوعية لما حدث كي نتمكن من معرفة ما حدث".

وفي تعليقات أخرى نقلتها وكالة إيتار تاس الروسية للأنباء قال بوتين "هذه المرحلة يجب أن تستمر حتى نتأكد بشكل تام من أنها كاملة".

فرضية "الإرهاب"
يأتي ذلك في وقت أكدت فيه السلطات بموسكو أنها لا تستبعد أية فرضية، بما فيها العمل الإرهابي في حادث سقوط الطائرة يوم السبت الماضي، الذي أسفر عن مصرع جميع ركابها البالغ عددهم 224.

مروحية مصرية فوق قطعة من حطام الطائرة الروسية في شبه جزيرة سيناء (أسوشيتد برس)

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف اليوم الاثنين إنه "ليس هناك مبرر بعد لاستبعاد أي نظرية"، وذلك في معرض رده على سؤال عما إذا كان عمل إرهابي وراء تحطم الطائرة الروسية في مصر يوم السبت.

غير أن الشركة المالكة نفت وقوع عطل فني في أجهزة الطائرة المنكوبة، ورجحت تعرضها "لتأثير خارجي"، وقالت إنه من المستحيل أن تكون الطائرة قد انشطرت في الجو لخلل فني أو خطأ بشري، دون أن تعطي مزيدا من التفاصيل.

وقال نائب المدير العام لشركة الطيران الروسية كوجاليمافيا إن الحادث قد لا يكون سوى نتيجة "لعمل تقني أو جسدي" آخر أدى إلى انشطار الطائرة في الجو ومن ثم سقوطها على الأرض، مؤكدا أن الطائرة كانت في حالة ممتازة.

وكان مسؤولو طيران روس قد أكدوا أن الطائرة "انشطرت في الهواء" وأن هذا الانشطار حصل "على علو مرتفع، في حين قال مصدر في لجنة التحقيق المصرية إن الطائرة الروسية لم تتعرض لهجوم خارجي.

نقل جثامين ضحايا تحطم الطائرة الروسية من منطقة وقوع الحادث (الأوروبية)

أقارب الضحايا
في هذه الأثناء، وصل أقارب ضحايا الطائرة إلى مشرحة في مدينة سان بطرسبرج اليوم الاثنين لإعطاء عينات من الحمض النووي في إطار عملية تحديد هوية أقاربهم الذين قضوا في الحادث.

وشوهد أقارب الضحايا ومسؤولون من وزارة الطوارئ الروسية واقفين قرب مركبات في محيط المشرحة.

وكانت الدفعة الأولى من جثامين ضحايا الطائرة المنكوبة وصلت على متن طائرة روسية حكومية إلى مطار بولكوفو في سان بطرسبرج، حيث وضع مواطنون روس أكاليل الورود تعبيرا عن حزنهم.

وذكرت وكالات أنباء روسية أن الطائرة كانت تقل 144 جثة، ومن المقرر أن تغادر طائرة حكومية ثانية القاهرة مساء اليوم الاثنين.

وكانت الطائرة متجهة من منتجع شرم الشيخ في مصر إلى مدينة سان بطرسبرج الروسية عندما تحطمت يوم السبت، مما أسفر عن مقتل 224 شخصا كانوا على متنها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة