صنعاء: مقتل 30 من القاعدة في غارة   
الخميس 7/1/1431 هـ - الموافق 24/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:15 (مكة المكرمة)، 8:15 (غرينتش)
الحكومة اليمنية قالت إن القاعدة خططت لمهاجمة أهداف أجنبية (الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة في صنعاء نقلا عن مصادر أمنية أن 30 من عناصر تنظيم القاعدة بينهم قياديون قتلوا في غارة جوية نوعية في مدينة شبوة بشرق اليمن.

وقال مسؤول أمني إن عناصر القاعدة كانوا يخططون لمهاجمة أهداف نفطية يمنية وأجنبية. وأضاف أن الغارة استهدفت قياديين بارزين من القاعدة من بينهم أمير التنظيم في جزيرة العرب ناصر الوحيشي ونائبه سعد الشهري خلال عقدهم اجتماعا بشبوة.

وأوضح مراسل الجزيرة أنه ليس هناك أي توضيحات أو بيانات من تنظيم القاعدة أو أطراف تابعة لها أو مواقعها الإلكترونية.
 
أسف حكومي
وجاءت هذا التطورات الميدانية بعد يوم من إعلان رشاد العليمي نائب رئيس الوزراء اليمني لشؤون الدفاع والأمن أن حكومته حصلت على معلومات عن تخطيط القاعدة لتنفيذ عمليات انتحارية بصنعاء تستهدف السفارة البريطانية ومدارس أجنبية, مشيرا إلى أن الخطة كانت في مراحلها النهائية.

وعبر نائب رئيس الحكومة عن أسفه لسقوط ضحايا مدنيين جراء الغارة الجوية التي استهدفت ما قال إنه معسكر لتنظيم القاعدة بمنطقة المحفد بأبين الأسبوع الماضي.

وأضاف العليمي أمام البرلمان أن القاعدة تسعى لإقامة ما وصفه بالإمارات الإسلامية في بعض محافظات اليمن بداية بمحافظة أبين, واتهمها بأنها "تتلقى تمويلا ودعما ماليا لتنفيذ عملياتها وزعزعة الأمن والاستقرار باليمن ودول الجوار".

وشدد على أن حكومته كانت بين خيارين في مواجهة القاعدة "إما المواجهة أو الاستسلام للتقارير الدولية التي أظهرت اليمن ملاذا آمنا لعناصر التنظيم مما أثر سياسيا واقتصاديا على البلاد".

عناصر تقول إنها من القاعدة تظهر علنا في جنوب اليمن
عمليات استباقية
وكانت القوات اليمنية قد شنت عمليات وصفتها بأنها استباقية الخميس الماضي ضد القاعدة في كل من أبين بجنوب اليمن وأرحب القريبة من العاصمة أسفرت عن مقتل 34 واعتقال 17 عنصرا من عناصر التنظيم, بالإضافة إلى سقوط مدنيين.

وقد شكك أعضاء بالبرلمان أمس في عملية الأسبوع الماضي. وتساءل النائب المستقل عبده بشر "هل سقوط أكثر من 51 طفلا وامرأة يسمى عملية ناجحة".

أما النائب نبيل باشا فقال إن عملية الأسبوع الماضي "شجعت القاعدة أكثر مما أثرت عليها, معتبرا العملية فاشلة, قائلا إن الحكومة لم تصل إلى مكان الحادث للتأكد من هوية الجثث.

وتوعد تنظيم القاعدة بجزيرة العرب عقب الضربة العسكرية بأنه سينتقم لقتلاه وتوعد الأميركيين والأجانب. وقال عناصر من التنظيم في أول ظهور علني لهم إنه ليس لديهم أي عداوة مع الجيش اليمني.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة