مصرع خمسة مدنيين على يد المتمردين الأوغنديين   
الاثنين 1422/6/15 هـ - الموافق 3/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات أوغندية تحرس قافلة إغاثة (أرشيف)
لقي خمسة أشخاص مصرعهم وأصيب اثنان آخران بجروح في كمين نصبه جيش الرب للمقاومة الأوغندي لقافلة تابعة لوكالة خدمات الإغاثة الكاثوليكية على مسافة خمسة كيلومترات من الحدود مع السودان، في ثاني هجوم من نوعه في أسبوع.

ووصف ضابط في الجيش الأوغندي الحادث بالعمل الجبان وقال "لو كانت للمتمردين قضية حقيقية لهاجموا الجيش بدلا من مهاجمة المدنيين الأبرياء"، مشيرا إلى أن القوات المسلحة لا تستطيع أن تحمي كل شبر من أراضي البلاد.

وكانت مجموعة من متمردي جيش الرب هاجمت الاثنين الماضي حافلة بالقرب من أحد معسكرات اللاجئين المحمية بواسطة الجيش شمالي بلدة غولو، وقتلت ستة مدنيين وجرحت 18 آخرين وخطفت عددا لم تحدده السلطات.

ويذكر أن جيش الرب للمقاومة الذي يقوده الوسيط الروحي جوزيف كوني يقاتل القوات الحكومية في شمالي أوغندا منذ عام 1988 منطلقا من قواعد له في جنوبي السودان، وتتبادل الخرطوم وكمبالا الاتهامات بإيواء المعارضة المسلحة لكلا البلدين.

وكانت هجمات جيش الرب قد تناقصت منذ يناير/كانون الثاني الماضي بعد أن تعهدت الحكومة السودانية بوقف دعمها للمتمردين الأوغنديين، في مقابل خطوة مماثلة من حكومة كمبالا تجاه الجيش الشعبي لتحرير السودان بقيادة جون قرنق.

وكانت الحكومة الأوغندية بدأت في يونيو/ حزيران الماضي مفاوضات مع جيش الرب تهدف إلى إخراج مقاتليه من الغابة للاستفادة من عفو حكومي، ويقول المفاوضون الحكوميون إن المحادثات تمضي بصورة مرضية لكن قادة التمرد لا يسيطرون على كامل قواتهم وهو ما يبرر وقوع هجمات مسلحة متفرقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة