الفيضانات تقتل ستة وتشرد الآلاف في ماليزيا   
الجمعة 2/12/1427 هـ - الموافق 22/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 21:15 (مكة المكرمة)، 18:15 (غرينتش)

ولاية جوهور الجنوبية كانت أكثر المناطق تضررا من الفيضانات (رويترز)
قالت وسائل الإعلام الماليزية الجمعة إن الفيضانات الشديدة في جنوب البلاد قتلت ستة أشخاص وأجبرت نحو 75 ألفا آخرين على ترك ديارهم.

وأوردت وكالة "بيرناما" أن ولاية "جوهور" الجنوبية المجاورة لسنغافورة كانت أكثر المناطق تضررا، حيث لجأ نحو 65 ألف شخص إلى الملاجئ في المدارس وقاعات الجمعيات.

وتعتبر الأمطار، التي هطلت هذا الأسبوع، الأكثر غزارة بماليزيا منذ قرن، وأغرقت الفيضانات الناجمة عنها مباني وجرفت طرقا في بلدة "موار" وعدة بلدات كبيرة أخرى في "جوهور".

ونشر الجيش والشرطة الماليزيان طائرات مروحية لنقل إمدادات غذائية عاجلة ونقل المرضى إلى المستشفيات.

وقالت صحيفة "ستار" اليومية إن البضائع نفدت من معظم المحال التجارية في "جوهور" نتيجة تزاحم السكان الذين يخشون استمرار سوء الأحوال الجوية.

وأدت الأمطار التي تسبب فيها الإعصار "أوتور" إلى حدوث فيضانات على نطاق واسع، وعزلت العديد من البلدات وقطعت إمدادات المياه والكهرباء وعطلت خدمات القطارات والطيران.

وذكر موقع "ستار" على شبكة الإنترنت أن حافلة للركاب سقطت في واد ضيق، في وقت مبكر الخميس ببلدة "كوتا تينجي" الجنوبية، غير أن أحدا من ركابها الستة لم يصب بسوء.

وقدمت الغالبية الساحقة من النازحين من منطقة "جوهور"، بينما جاء الباقون من ولايات مالاكا ونيغيري سيمبيلان وباهانغ وولاية كيلانتان الشمالية الشرقية.

وذكر مسؤولو قطاع الصحة أنهم عززوا استعداداتهم في مراكز الإغاثة لمنع حدوث أمراض في المناطق المتضررة التي يقيم فيها آلاف النازحين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة