مسؤول أميركي يحث لبنان على نزع سلاح حزب الله   
السبت 8/4/1427 هـ - الموافق 6/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 6:01 (مكة المكرمة)، 3:01 (غرينتش)

الرئيس لحود جدد دفاعه عن المقاومة في وقت تطالب فيه واشنطن بنزع سلاحها (الفرنسية)

دعا مسؤول أميركي رفيع في ختام زيارة قام بها للعاصمة اللبنانية، إلى تطبيق القرار 1559 الذي ينص على نزع سلاح حزب الله.

وقال جون هيلن نائب معاون وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية والعسكرية إن بيروت "تعهدت" أمام المجتمع الدولي" مضيفا أن الجميع يعلم أن قرار مجلس الأمن رقم 1559 فرض عددا من الالتزامات على لبنان.

وجاءت تصريحات هيلين بختام زيارة قام بها وفد أميركي برئاسته والتقى خلالها رئيس الحكومة فؤاد السنيورة ووزير الخارجية فوزي صلوخ والدفاع إلياس المر، لبحث تقديم مساعدة أمنية وتقنية للأجهزة اللبنانية.

وكان صلوخ قد قال بعد لقائه المسؤول الأميركي والوفد المرافق له، إن الوفد أعاد تأكيد رغبة بلاده في تقديم مساعدات تقنية للاجهزة الأمنية "وفق حاجة لبنان وطلبه".

مقارنة لحود
في غضون ذلك دافع رئيس الجمهورية عن حزب الله أمام وفد لبناني داعم للمقاومة ووفد فلسطيني، وقال "لو قارنا كيف كان الوضع في لبنان قبل المقاومة وكيف أصبح بعدها لأدركنا الفارق الكبير".

وأضاف إميل لحود "حاولوا القضاء على روح المقاومة وجعل لبنان جزيرة منعزلة عن الدول العربية وبيئتنا العربية ومنطقتنا، ما أدى إلى حرب مدمرة استمرت حتى انعقاد الطائف عام 1989".

وتساءل "ما هي مصلحة الدول الكبرى؟ هل لبنان أهم من إسرائيل؟ بالطبع لا، لأنهم يريدون مصلحة إسرائيل ولديهم المال والإعلام، نرى أن إسرائيل احتلت بيروت في الماضي، أما اليوم فهي تفكر مرتين قبل إطلاق أي طلقة على الحدود الجنوبية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة