إغلاق صحيفة باكستانية لنشرها رسالة تسيء للرسول   
الاثنين 1421/11/6 هـ - الموافق 29/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أغلقت السلطات الباكستانية اليوم الصحيفة الوحيدة الناطقة باللغة الإنجليزية في مدينة بشاور عاصمة الإقليم الشمالي الغربي، واعتقلت ستة موظفين بعد نشرهم رسالة تسيء للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وقال القاضي الذي أمر بإغلاقها إن صحيفة فروينتير/ بيشاور أغلقت حتى إشعار آخر، وذكر مسؤول في الشرطة أن رئيس تحرير الصحيفة محمود أفريدي الذي لم يكن في المدينة وقت نشر الرسالة، قد وضع اسمه في قائمة المتهمين بالتجديف وأنه يعاقب بالإعدام من تثبت في حقه تهمة سب الرسول صلى الله عليه وسلم.

وقد أقر أفريدي نشر الجريدة رسالة انتقدت تعامل الرسول صلى الله عليه وسلم مع اليهود قبل 14 قرنا، لكنه أوضح أنه يشتبه في أن موظفين تآمرا عليه ونشرا الرسالة للإضرار بالصحيفة.

وأخبر أفريدي وكالة رويترز في العاصمة إسلام آباد أنه قدم شكوى ضد هذين الموظفين. وأكد أن ما حدث كان خطأ، وأعلن استعداده للاعتذار على الصفحة الأولى من الصحيفة.

في غضون ذلك تظاهر مجموعة من الطلبة المنتمين إلى التيار الإسلامي في حرم جامعة بيشاور وأحرقوا نسخا من الصحيفة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة