الأصدقاء والخصوم يعزون الأميركيين إثر حادث كولومبيا   
الأحد 1/12/1423 هـ - الموافق 2/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
الهنود في ولاية هاريانا شمالي الهند
أثناء تأبين رائدة الفضاء كالبانا تشاولا

اتسمت ردود الفعل الدولية على تحطم المكوك كولومبيا بالإعراب عن الحزن وإرسال التعازي إلى الأميركيين.

فقد أرسلت روسيا -القوة الرئيسية الثانية في العالم بمجال أبحاث الفضاء- تعازيها لواشنطن لكنها قالت إن حادثة تحطم المكوك لن تؤثر في إطلاق مركبة إمداد لمحطة الفضاء الدولية اليوم الأحد. وبعث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ببرقية عزاء إلى نظيره الأميركي أشاد فيها بالتضحية التي قدمها رواد المكوك السبعة.

راود المكوك السبعة
وبعث رئيس الوزراء البريطاني توني بلير والرئيس الفرنسي جاك شيراك والمستشار الألماني غيرهارد شرودر بتعازيهم لكل من الولايات المتحدة وإسرائيل.

وأعربت الصين أيضا التي تأمل أن تصبح ثالث دولة في العالم تطلق مركبات إلى الفضاء عن تعازيها للولايات المتحدة وإسرائيل. وأبلغ الرئيس الصيني جيانغ زيمين نظيره الأميركي جورج بوش أنه يشعر بحزن بالغ لفقدان طاقم كولومبيا السبعة لكنه يعتقد أن أبحاث الفضاء ستستمر.

وقدم الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات والسلطة الفلسطينية تعازيهما لعائلات رواد الفضاء السبعة.

شقيق رائدة الفضاء الهندية
أما الهند فغرقت في صدمة إذ كان المكوك يحمل مهندسة الطيران كالبانا تشاولا الهندية المولد والتي كان الهنود يعتبرونها رمزا لفخرهم ضمن رواد الفضاء السبعة، خاصة وأنها قامت برحلة فضاء على متن مكوك من قبل. وتحدى الآلاف برودة الجو أثناء الليل وخرجوا إلى الشوارع ليقرعوا أجراس المعابد والصلاة من أجل تشاولا وبقية الرواد الستة في بلدة كارنال مسقط رأسها خارج العاصمة الهندية نيودلهي.

وفي الفاتيكان أقام البابا يوحنا بولص الثاني قداسا على أرواح الرواد القتلى.

ولم يقتصر التعاطف الدولي على الدول الصديقة وإنما امتد أيضا إلى الدول التي تصنفها واشنطن في خانة الخصوم والأعداء، فقد بعثت كوبا بتعازيها أيضا وقالت وزارة خارجيتها في بيان إن العلم الكوبي سينكس فوق مقر الأمم المتحدة بنيويورك احتراما لمشاعر الشعب الأميركي.

أما إيران فأعربت على لسان المتحدث باسم وزير خارجيتها عن تعازيها لعائلات الرواد الأميركيين والرائدة الهندية الذين قتلوا في الحادث متجاهلة بالطبع رائد الفضاء الإسرائيلي. وقال المتحدث حميد رضا آصفي إن "إيران تميز بين النزاع السياسي مع الولايات المتحدة وبين المشكلات العلمية والإنسانية"، معربا عن أمل بلاده في ألا تؤدي مثل هذه الحوادث إلى عرقلة الجهود العلمية لاكتشاف أسرار الكون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة