باول يبحث في بكين تحسين العلاقات الأميركية الصينية   
السبت 1422/5/8 هـ - الموافق 28/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كولن باول مع وزير خارجية الصين أثناء قمة آسيان في هانوي (أرشيف)
وصل وزير الخارجية الأميركي كولن باول اليوم إلى بكين لإجراء محادثات مع المسؤولين الصينيين تمهيدا لإعادة الحرارة إلى العلاقات الصينية الأميركية بعد ستة أشهر من التوتر.

وكولن باول هو أرفع مسؤول أميركي يزور الصين منذ وصول إدارة الرئيس جورج
بوش إلى الحكم في يناير/ كانون الثاني الماضي. ويعتبر الفريق الجمهوري الجديد الصين "منافسا إستراتيجيا" خلافا لإدارة كلينتون التي كانت تتحدث عن "شريك إستراتيجي".

وسيلتقي باول اليوم الرئيس الصيني جيانغ زيمين ورئيس الوزراء زهو رونغجي ونائب رئيس الوزراء كيان كيشن ووزير الخارجية تانغ جياكسوان.

وتهدف اجتماعات باول خلال جولة في دول آسيوية والمحيط الهادي إلى التحضير لزيارة يقوم بها بوش للصين في أكتوبر/ تشرين الأول. وقال مسؤولون رافقوا وزير الخارجية أثناء زيارته إلى سول أمس إن قلق الولايات المتحدة الناجم عن تصدير صواريخ صينية سيحتل حيزا كبيرا في برنامج المحادثات.

طائرة التجسس الأميركية تقبع في جزيرة هاينان بالصين قبل نقلها إلى الولايات المتحدة (أرشيف)
وقد تحسنت الأجواء المحيطة بزيارة باول هذا الأسبوع بعد الإفراج عن ثلاثة صينيين مقيمين في الولايات المتحدة كانت الصين اعتقلتهم عقب إدانتهم بتهمة التجسس لحساب تايوان. وفسر الإفراج عن الثلاثة بعد أشهر من الضغوط الأميركية على أنه خطوة من جانب بكين لضمان اجتماعات سلسة بين باول والمسؤولين الصينيين.

وكانت العلاقات بين البلدين قد توترت في أعقاب اصطدام طائرة تجسس أميركية في أبريل/ نيسان الماضي بمقاتلة صينية قبالة السواحل الجنوبية للصين. وأعربت بكين عن انزعاجها أيضا من قرار الإدارة الأميركية بيع تايوان أسلحة بمليارات الدولارات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة