سلطان هاشم مرشح لقيادة جيش العراق الجديد   
الجمعة 1424/8/1 هـ - الموافق 26/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نقلت صحيفة عكاظ السعودية عن مصادر أميركية وعراقية قولها إن وزير الدفاع العراقي السابق سلطان هاشم الذي سلم نفسه مؤخرا للأميركيين, مرشح قوي لقيادة الجيش العراقي الجديد.

وأضافت هذه المصادر أن هاشم يحظى بدعم أميركي وقبول شعبي خاصة بعد أن حافظ على وحدات الجيش العراقي بإصداره أمرا لها بعدم المقاومة.

وفي موضوع آخر قالت مصادر خاصة لصحيفة عكاظ إن الدكتورة رجاء الخزامى وهي طبيبة نسائية والسيدة صون كول جاروك وهي من الأقلية التركمانية, مرشحتان لعضوية مجلس الحكم الانتقالي في العراق خلفا لعقيلة الهاشمي التي توفيت قبل يومين متأثرة بجراحها.


عناصر من الموساد الإسرائيلي قامت مؤخرا بشراء أراض في العراق على الحدود مع سوريا من عائلات كردية فقيرة

البيان

الموساد يشتري أراضي عراقية

قالت صحيفة البيان الإماراتية إن عناصر من الموساد الإسرائيلي قامت مؤخرا بشراء أراض في العراق على الحدود مع سوريا من عائلات كردية فقيرة.

وقالت مصادر كردية إنه تم نصب أسلاك شائكة حول هذه المساحة من الأرض تمهيدا لتحويلها إلى قاعدة استخبارية موجهة ضد سوريا.

وأضافت المصادر أن المخابرات الإسرائيلية بصدد توسيع حملتها في شمال العراق لشراء أراض في مناطق قريبة من الحدود مع إيران بهدف إتاحة الفرصة لعناصرها لجمع معلومات استخبارية عن أي تحركات إيرانية على الحدود مع العراق.

إدوارد سعيد ظاهرة لن تتكرر
نشرت صحيفة الحياة مقالا للكاتب محمد شاهين عن الراحل إدوارد سعيد تحت عنوان ظاهرة لن تتكرر في حياة أمته.

وقال الكاتب في معرض الإشادة بالراحل إن أحد أساتذة جامعة كمبريدج كان يتنبأ للكاتب بأنه سيكون من أبرز المفكرين في القرن العشرين وهو ما صار بالفعل.


دخول إسرائيل لبنان أو أي تحرش هو تكتيك معروف هدفه الأول والأخير تحويل الأنظار عن القضية الرئيسية

إدوارد سعيد/ الحياة

وينقل الكاتب ما كان سعيد يردده خاصة في عام 1983 حين اجتاحت إسرائيل لبنان: دخول إسرائيل لبنان أو أي تحرش هو تكتيك معروف هدفه الأول والأخير تحويل الأنظار عن القضية الرئيسية. إدوارد ظاهرة لن تتكرر في حياة الأمة التي ينتمي إليها كما قال أساتذة كلية كنغز قبل شهرين.

وقد تساءل العديد من الشخصيات الأكاديمية في الولايات المتحدة عن سر هذا العقل الجبار الذي امتلكه إدوارد سعيد, مجمعين على أنه هبة الحق في كل مكان ونص مفتوح على العالم استطاع أن يقدم إلى العالم لغة إنجليزية جديدة.

وتابع الكاتب: إن ما يعزي المرء هو أنه ترك وراءه رصيدا حضاريا وثقافيا سيشغل أصحاب الفكر سنوات قادمة بعدما شغلهم عقودا طويلة وسيظل إدوارد نبراسا لأمته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة