نقل جثث قتلى حادث الكويت إلى ألمانيا   
الخميس 1421/12/21 هـ - الموافق 15/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
جنود أميركان ينقلون ضحايا الحادث(أرشيف)
قال مسؤول عسكري أميركي إن جثث ضحايا المقاتلة الأميركية التي أودت خطأ بحياة ستة جنود وصلت إلى ألمانيا. وكانت طائرة تابعة للبحرية الأميركية أسقطت خطأ قنبلتين أثناء تدريبات شمال الكويت على منطقة للمراقبة الجوية قرب الحدود العراقية.
وقد أودى الانفجار بحياة خمسة جنود أميركان إضافة إلى نيوزيلندي. كما أصيب كويتيان وخمسة أميركيين آخرين في الحادث.
 
وقال متحدث عسكري أميركي في ألمانيا إن الجثث وصلت إلى القاعدة تمهيدا لنقلها إلى الولايات المتحدة ونيوزيلندا.
 
وكان المصابون الأميركيون نقلوا إلى القاعدة الألمانية من أجل تلقي العلاج. وقال متحدث باسم الجيش الأميركي إن الجنديين الكويتين الجريحين وصلا الأربعاء إلى ألمانيا كذلك لتلقي العلاج في مركز طبي أميركي قريب. وأضاف أن حالة الجنديين الكويتيين خطيرة، بيد أن طبيبا من السلاح الجوي الأميركي رافق الكويتيين في رحلتهما إلى ألمانيا قال إن إصابتهما تقليدية ناتجة عن شظايا وكسور.
 
وكان خبراء عسكريون أميركيون وصلوا إلى الكويت في وقت سابق للمشاركة في التحقيق بحادث المقاتلة الأميركية. ومن المتوقع أن ينضم إلى الوفد الأميركي فريق من ثلاثة محققين كويتيين من بينهم ضابط كان في موقع الحادث ساعة وقوعه.

طائرة أميركية تقلع من حاملة طائرات في الخليج (أرشيف)
وقالت مصادر عسكرية وثيقة الاطلاع إن القنبلتين اللتين قتلت الجنود سقطتا على بعد عدة كيلومترات من هدفهما المحدد، لكنها قالت إن من السابق لأوانه تحديد سبب الحادث.

وكان ضابط أميركي من غرفة المراقبة الجوية التي كانت توجه عملية إسقاط القنابل وقت وقوع الحادث قد صرخ للتنبيه على وجود خطأ في محاولة لوقف إلقاء الطائرة حمولة من القنابل تزن 227 كلغ.

وقال المتحدث باسم وزراة الدفاع الأميركية "البنتاغون" كريغ كيغلي في واشنطن إن الدلائل تشير إلى أن اثنتين من القنابل الثلاث غير الموجهة التي ألقتها الطائرة قد ضربت موقع المراقبة الجوية التي كان يعمل فيها ضباط المراقبة.

وقال وزير الدفاع الكويتي الشيخ جابر الأحمد الصباح أمس إن فريقي التحقيق سيبدآن عملهما قريبا، وعبر عن رضاه للخطوات التي اتخذها الجانب الأميركي منذ وقوع الحادث.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة