بيونغ يانغ تجري تجربة على صاروخ جديد   
الخميس 29/9/1428 هـ - الموافق 11/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:57 (مكة المكرمة)، 13:57 (غرينتش)

معلومات عن قدرة الصاروخ الجديد على الوصول إلى جنوب سول (رويترز-أرشيف

قال نائب كوري جنوبي اليوم إن كوريا الشمالية أجرت تجربة ناجحة لصاروخ جديد قصير المدى، يمكنه حمل شحنة متفجرة أو كيميائية.

وأوضح النائب كيم هاك –سونغ أن بيونغ يانغ أطلقت صاروخ (كاي أن-02) في يونيو/حزيران الماضي، مشيرا إلى أن مدى هذا الصاروخ يبلغ 120 كلم، وفقا لما جاء في تقرير لقيادة الأركان الكورية الجنوبية على حد تأكيده.

وقال كيم سونغ إن الصاروخ يعمل بوقود صلب ويمكن إطلاقه بسهولة خلال نقله، وتمتاز الصواريخ التي تعمل بالوقود الصلب بكونها لا تحتاج إلى فترة طويلة لإعادة تلقيمها قبل إطلاق النار، وإنه يزن نحو 500 كلغ، وأضاف "من الناحية التقنية هذه القذائف تهدد كوريا الجنوبية".

وحسب المصدر نفسه فإن الصاروخ الجديد يمكن أن يطال جنوب سول، إضافة إلى قاعدة أميركية في بيونغتيك التي تبعد 70 كلم جنوب سول.

وحسب وكالة الأنباء الكورية الجنوبية "يونهاب" فإن كوريا الشمالية باعت هذا العام مائة صاروخ إلى سوريا وإيران ودول أخرى.

وكان نظام كوريا الشمالية قد تسبب في أزمة سياسية دولية حادة حين قام بإطلاق تجريبي لسبعة صواريخ في حزيران/يونيو 2006 قبل ثلاثة أيام من إجراء أول تجربة نووية.

ومنذ ذلك التاريخ تعهدت كوريا الشمالية بنزع التسلح النووي والقبول بالتخلي عن أنشطتها النووية مقابل مساعدة حيوية في مجال الطاقة.

خبراء أميركيون
من جهة أخرى وصل إلى بيونغ يانغ اليوم فريق من الخبراء الأميركيين، لمراقبة عمليات تفكيك كوريا الشمالية لقدراتها النووية.

وكان مسؤول أميركي قد ذكر في وقت سابق أن الفريق الذي يضم ثمانية خبراء، سيبدأ عمله من مفاعل يونغبيون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة