مثقفون مصريون يطالبون بدعم العراق وتجديد المشروع الوطني   
الأحد 1424/1/28 هـ - الموافق 30/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
مشهد من آثار تظاهرة بمصر ضد الغزو الأميركي للعراق

طالب خليط من المثقفين المصريين من يساريين وليبراليين اليوم الأحد بدعم الشعب العراقي وإدانة الغزو الاستعماري الأميركي الذي يخدم مصالح الصهيونية العنصرية، كما دعوا إلى التحرر من الاستبداد والقهر.

وشدد المثقفون في بيان على الانسحاب الفوري للقوات الأجنبية وإنهاء جميع أشكال الوجود العسكري الأجنبي في المنطقة. كما طالب البيان بدعم حق الشعبين العراقي والفلسطيني المشروع في مقاومة الاحتلال العسكري الأميركي والإسرائيلي بكل الوسائل بما فيها الكفاح المسلح ومناصرة نضالهما من أجل الديمقراطية.

وأكد البيان ضرورة التوجه إلى الشعب الأميركي ومؤسساته الديمقراطية كي يتصدى لإدارته اليمينية العنصرية لإجبارها على الانسحاب من العراق والمنطقة العربية كلها أسوة بما حدث في فيتنام.

وعلى الصعيد الداخلي طالب البيان بالإصلاح الدستوري والسياسي والتشريعي وتحديث بنى المجتمع وضرورة الإصلاح الاجتماعي لضمان انطلاقة جديدة للحركة الوطنية في مواجهة الاستعمار والفقر, وأدانوا الممارسات الأمنية التي قمعت التظاهرات المشروعة المناهضة للحرب بوحشية. كما طالب بالتحقيق مع رجال الأمن المسؤولين عن تنفيذ هذه السياسات.

وختم المثقفون بيانهم بالدعوة إلى الشروع في بناء جبهات وتحالفات شعبية عربية ضمن سياق عملية تطوير وإصلاح جذري "للنظام العربي المتعثر والمتخاذل الذي يتحمل مسؤولية الفشل في الدفاع عن استقلال وكرامة الشعوب العربية.

والبيان يحمل توقيع مجموعة من حوالي 70 مثقفا يساريا وليبراليا وقوميا تعلن عن نفسها للمرة الأولى كتجمع جديد تحت اسم "المركز المصري الاجتماعي الديمقراطي".

ومن أبرز الموقعين الأمين العام لاتحاد الصحفيين العرب صلاح الدين حافظ ومدير مركز المحروسة فريد زهران والأمين العام لنقابة الصحفيين المصريين يحيى قلاش ومدير مركز القاهرة لحقوق الإنسان بهي الدين حسن والباحث محمد السيد سعيد ورئيس تحرير صحيفة القاهرة صلاح عيسى والكاتبة أمينة شفيق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة