صفقة الأسرى تدخل حيز التنفيذ الفعلي   
الخميس 1424/12/8 هـ - الموافق 29/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الجاسوس تننباوم يسير متوجها إلى طائرة تنتظرة بمطار بيروت (الفرنسية)

شرع حزب الله اللبناني وإسرائيل فعليا في تنفيذ التزماتهما بموجب صفقة تبادل الأسرى التي أعلنت هذا الأسبوع، مع بدء نقل معتقلين من كلا الجانبين إلى مدينة كولونيا الألمانية تمهيدا لإعادتهم إلى أوطانهم.

فقد قالت مراسلة الجزيرة في بيروت إن طائرة ألمانية تقل ضابط الاحتياط الإسرائيلي إلحنان تننباوم وجثث ثلاثة جنود غادرت العاصمة اللبنانية هذا الصباح متجهة إلى ألمانيا التي توسطت في الصفقة التي استغرق إتمامها ثلاث سنوات.

وعلى الجانب الآخر وفي نفس التوقيت قال شهود إن طائرة تحمل نحو 30 سجينا عربيا غادرت قاعدة اللد الجوية خارج تل أبيب في طريقها إلى ألمانيا في إطار الصفقة التي تعهدت إسرائيل بموجبها بإطلاق 436 سجينا عربيا معظمهم فلسطينيون.

وعرض تلفزيون المنار التابع لحزب الله لقطات لثلاثة توابيت خشبية أثناء وضعها في الطائرة، في ما ظهر تننباوم وهو يسير إلى الطائرة. وكان الحزب قال في وقت سابق إن الجنود الثلاثة الذين أسروا عام 2000 على الحدود مع لبنان هم موتى.

ومن المقرر أن تخضع جثث الجنود في ألمانيا لاختبارات للتحقق من هويتها.

مقابلة تلفزيونية
وفي خطوة لافتة وقبل تسليمه، بث تلفزيون المنار التابع لحزب الله الليلة الماضية مقابلة مع تننباوم، وذلك للمرة الأولى منذ أسره عام 2000. وقد ظهر تننباوم في المقابلة التي عرضت منها مقاطع لبضع دقائق وهو يتكلم باللغة العبرية.

وقال تننباوم حسب ما جاء في الترجمة العربية التي أوردتها المحطة لأقواله إنه قدم إلى لبنان "للحصول على معلومات" عن الملاح الإسرائيلي رون أراد الذي أسر في لبنان عام 1986. ولم تتوفر منذ ذلك الحين أي معلومات عن مصيره.

مصطفى الديراني ضمن المفرج عنهم (الفرنسية)
وبين الأسرى العرب الثلاثين عضوان بارزان في حزب الله هما الشيخ عبدالكريم عبيد ومصطفي الديراني اللذان اختطفا منذ سنوات.

وقد بدأ الأهالي في لبنان بالفعل الاستعداد لاستقبال الأسرى وسط أجواء فرح ممزوجة بالمرارة بانتظار إطلاق سراح أقدم الأسرى اللبنانيين سمير القنطار، وكذلك الحال في فلسطين التي يقبع أكثر من 7000 من أبنائها في معتقلات الاحتلال.

وقد أعرب مدير التحرير في جريدة السفير اللبنانية معتز ميداني عن اعتقاده بأن إسرائيل تريد أن تغلق ملف الأسرى في سجونها, لكنه أشار في حديث للجزيرة إلى أن استمرار اعتقال سمير القنطار سيبقي هذا الملف مفتوحا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة