فلسطينيو العراق يطالبون المجتمع الدولي بحمايتهم   
الثلاثاء 1426/4/23 هـ - الموافق 31/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:21 (مكة المكرمة)، 13:21 (غرينتش)

ازدادت أحوال الفلسطينيين في العراق سوءا بعد سقوط نظام صدام حسين (الفرنسية-أرشيف)

أحمد فياض-غزة

وجهت شخصيات أكاديمية وصحفية وممثلو مؤسسات أهلية ووطنية فلسطينية نداء للمجتمع الدولي لحماية الفلسطينيين الموجودين في العراق مما وصفته "بالجرائم التي ترتكب بحقهم ووضع حد لمرتكبيها".

ودعت هذه الشخصيات في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي وبعثة المفوضية الأوروبية واللجنة الدولية للصليب الأحمر ورئيس السلطة الفلسطينية وفصائل المقاومة الفلسطينية من أجل "التدخل واتخاذ الإجراءات الضرورية لوقف هذه الجرائم".

واتهمت من وصفتهم بقوات "النظام العميل" ومليشيات "البشمرغة" و"فيلق بدر" بارتكاب هذه "الجرائم" ضدهم منذ احتلال بغداد في التاسع من أبريل/نيسان عام 2003.

وقال البيان الذي حمل توقيعات تلك الشخصيات، إن "أولئك العملاء لم يكتفوا بتشريد الفلسطينيين وطردهم من البيوت التي سكنوها في العراق منذ نكبتهم عام 1948 ليتحولوا مجددا إلى سكان خيام داخل ساحات نادي "حيفا والأوليمبي"، بل تجاوزوا ذلك إلى اعتقالهم وتعذيبهم، وأخيرا قتلهم بذريعة كاذبة حملوهم من خلالها المسؤولية عن تفجيرات مزعومة خططت لها ونفذتها القوات العميلة ذاتها لتبرر ما أقدمت عليه من جرائم".

وعبرت الشخصيات الفلسطينية عن استغرابها من صمت السلطة والفصائل الفلسطينية والجامعة العربية والمدافعين عن حقوق الإنسان على المستوى الدولي إزاء ما يحدث للفلسطينيين في العراق.  

وحمل البيان قوات الاحتلال الأميركية والقوات المتحالفة معها، المسؤولية الكاملة عن كل ما يتعرض له الفلسطينيون طبقاً للقوانين الدولية التي تلزم المحتل بتوفير الحماية الكاملة للأفراد والجماعات التي خضع لاحتلاله.



ــــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة