العاني: العراق مهد الفن المسرحي   
الثلاثاء 1425/8/28 هـ - الموافق 12/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 17:12 (مكة المكرمة)، 14:12 (غرينتش)
قال الفنان المسرحي العراقي يوسف العاني إن اليونانيين اقتبسوا المسرح من العراق القديم الذي كان مهد هذا الفن في العالم وواصل تطوره منذ بداياته, مستشهدا باكتشافات باحثين عراقيين في هذا المجال.
 
ونقل العاني في محاضرة ألقاها مساء الأحد عن الباحث العراقي فوزي رشيد القول إن الأسطورة المكتشفة "نزول أنانا إلى العالم السفلي" تعتبر أول نص مسرحي مكتشف وكانت معدة للتمثيل وليست للقراءة فقط.
 
وأضاف أنه اكتشف نصا مسماريا آخر في مدينة آشور يعود إلى آلاف السنين قبل الميلاد وهو يتحدث عن تمثيلية أخرى بطلها "الإله مردوخ" وهذا كله قبل أن يعرف اليونانيون المسرح.
 
وأوضح الفنان العراقي أن تطور الفن المسرحي في العراق يرجع في بداياته الأولى إلى مرحلة الملاحم مشيرا إلى أن الحضارة السومرية أنتجت أولى الشعائر الدينية التي أتاحت للبابليين في وقت لاحق استيعابها وتطويرها في ملحمة غلغامش.
 
وكان العاني يتحدث في محاضرته عن المسرح العراقي التي نظمت في إطار مهرجان "العراق الحضارة" الذي تقيمه حاليا مؤسسة سلطان العويس الثقافية الإماراتية بمشاركة عدد من الرسامين والنقاد الموسيقيين العراقيين ونخبة من الأدباء العراقيين المقيمين في أوروبا والدول الأخرى.
 
وتابع العناني أن الدلائل تشير إلى أن بلاد الرافدين وفي عصورها المختلفة امتلكت مسرحا له مقومات الوجود مثل النص والمكان والجمهور.
 
ومن بين المظاهر ذات الطبيعة المسرحية الفن الساخر الذي شاع خلال الاحتلال المغولي للعراق والذي ابتكره عامة الناس للسخرية من حكام المغول بتقليد حركاتهم وأفعالهم أمام الناس، وامتد هذا اللون إلى حكم العثمانيين.
 
وأشار العاني إلى أنه بعد قيام الحكم الوطني ازداد الاهتمام بالحركة المسرحية حيث تم تأسيس معهد الفنون الجميلة في بغداد الذي أضاف فرعي الرسم والتمثيل، مما شكل اعترافا بالتمثيل كعلم يدرس شانه شأن العلوم الأخرى.
 
واختتم العاني محاضرته بالقول إن المسرح العراقي "أثرى مسرحنا العربي بما أعطى من كتاب كانت وما زالت لنصوصهم موقع الصدارة في الأعمال  المسرحية".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة