الرهينة الفلبيني يستغيث ومانيلا تقرر سحب قواتها من العراق   
الأحد 19/8/1425 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:20 (مكة المكرمة)، 20:20 (غرينتش)

وزيرة خارجية الفلبين طلبت مساعدة جميع الأصدقاء من أجل إطلاق سراح الرهينة الفلبيني المحتجز في العراق

قررت الفلبين سحب قواتها من العراق في أعقاب تهديد جماعة مسلحة بأنها ستقتل رهينة فلبينيا تحتجزه هناك.

وأوضحت وزيرة الخارجية الفلبينية داليا ألبرت أن مانيلا قررت وقف نشر العمال الفلبينيين في العراق وأنه سيتم سحب الوحدات الإنسانية الفلبينية من العراق كما كان مخططا لها في 20 أغسطس/آب المقبل.

وطلبت رئيسة الدبلوماسية الفلبينية في اتصال مع الجزيرة مساعدة جميع الأصدقاء للعمل من أجل إطلاق سراح الرهينة الفلبيني المحتجز في العراق.

من جانبه أوضح متحدث باسم رئاسة الجمهورية الفلبينية أن مانيلا ستسحب قواتها من العراق في ختام مهمتها في 20 أغسطس/آب المقبل.

وقالت الجماعة التي تطلق على نفسها اسم الجيش الإسلامي في العراق والتي تختطف رهينة فلبينيا يدعى زيني دولا كروز، إنها سمحت له بتوجيه نداء أخير إلى رئيسة بلاده غلوريا أورويو وإلى زوجته وأصدقائه قبل أن يتم إعدامه عند انتهاء المدة المحددة.

فلبينيون يتضامنون مع مواطنهم المحتجز في العراق (رويترز)
وقد عرضت الجزيرة اليوم شريطا مصورا يظهر فيه الفلبيني يوجه نداء لحكومة مانيلا لسحب القوات الفلبينية من هذا البلد.

وكانت غلوريا أرويو التقت مع أسرة الرهينة الفلبيني زيني دولا كروز المختطف في العراق والذي هدد خاطفوه بقتله إذا لم تسحب الفلبين قواتها من العراق.

وقد ناشدت زوجة الرهينة الفلبيني خاطفيه الإفراج عنه ودعت كل المسلمين إلى مساعدتها، مخاطبة الخاطفين بقولها إن زوجها هو الأمل الوحيد لأطفالها الثمانية.

مناشدة بلغارية
وفي نفس الموضوع ناشد وزير الخارجية البلغاري سولومون باسي خاطفي الرهينتين البلغاريين الإفراج عنهما، قائلا إن هدف الوجود البلغاري في العراق هو مساعدة الشعب العراقي.

من جانبها ناشدت الجالية الإسلامية في بلغاريا مختطفي الرهينتيْن البلغارييْن في العراق إطلاق سراحهما، مذكرة بمواقف بلغاريا المؤيدة للقضايا العربية، كما ناشدت عائلتا الرهينتين البلغاريين المختطفين في العراق خاطفيهما إطلاق سراحهما.

وقال الرئيس البلغاري غيورغي برفانوف إن المشاركة العسكرية البلغارية في العراق لم تطرح في شروط مختطفي المواطنين البلغاريين في العراق، وأضاف في حديث للجزيرة أن طلبات المختطفين موجهة إلى طرف آخر ولا يجوز توجيهها إلى الشعب البلغاري والدولة البلغارية.

وقد أعلنت مجموعة عراقية مسلحة تطلق على نفسها اسم "جماعة التوحيد والجهاد" في تسجيل مصور منح مهلة 24 ساعة لإطلاق المعتقلين العراقيين لدى القوات الأميركية في العراق, وإلا فإنها ستعدم الرهينتين البلغاريين اللذين اختطفتهما.

الشرطة العراقية تعاين آثار هجوم صاروخي على فندق بالعاصمة بغداد (رويترز)
أربعة قتلى

على الصعيد الميداني قتل أمس أربعة عراقيين بينهم اثنان من الحرس الوطني العراقي وطفل عمره ست سنوات وأصيب آخرون بجروح في انفجار ضخم استهدف مساء أمس فندقا وسط العاصمة العراقية.

وأفاد مراسل الجزيرة في بغداد أن الانفجار نجم عن سقوط صاروخين في الباحة الخلفية للفندق، أصابا أيضا منزلا سكنيا قريبا من الفندق الذي يقطنه أجانب ويقع قرب مقر إحدى الدوائر الأمنية العراقية.

وفي تطور آخر شهدت مدينة بعقوبة شمال شرقي بغداد اليوم تفجير أربعة محال لبيع الخمر بشكل متزامن وأدى أحد الانفجارات إلى مقتل مار على الطريق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة